صحة

كورونا يحصد المزيد من الضحايا كل يوم.. ارتفاع القتلي لـ1016 شخصاً

أعلنت بكين، الثلاثاء، أنّ عدد المصابين بفيروس كورونا المستجدّ تخطّى في الصين القارية 42 ألفاً و600 شخص بعدما سجّلت حوالي 2500 إصابة جديدة بالفيروس خلال الساعات الأربع والعشرين الفائتة.

وقالت لجنة الصحّة الوطنية في تحديثها اليومي لحصيلة الوفيات والإصابات إنّ الوباء أصاب حتى اليوم 42 ألفاً و638 شخصاً في الصين القاريّة (خارج هونغ كونغ وماكاو)، في حين بلغ إجمالي عدد الوفيات من جراء الفيروس في البلاد 1016، بعدما سجّلت في الساعات الأربع والعشرين الأخيرة 108 حالات وفاة جديدة، بينها 103 في هوبي، المقاطعة الواقعة في وسط البلاد والتي ظهر الفيروس للمرة الأولى في عاصمتها ووهان في أواخر ديسمبر.ومنذ ظهور فيروس كورونا واستمرار تفشيه بشكل تجاوز فيروس “سارس” الذي ينتمي لنفس العائلة، عكف العلماء على دراسة الفيروس لمعرفة تفاصيل عن طبيعته ومدى ضراوته.

وبحسب تقرير نشره موقع “وورلد توداي نيوز” World Today News، كشف الخبراء أن فيروس كورونا ينتشر من إنسان لآخر، من خلال السعال أو العطس أو حتى لمس الأسطح الملوثة.

إلا أن السؤال الذي يطرح نفسه ويتبادر إلى أذهان الكثيرين فهو “إلى أي مدى يمكن أن يعيش فيروس كورونا في الهواء؟”.ففيما يتعلق بقدرة الفيروس على العيش، فإنه يمكن أن يعيش لمدة تصل إلى 45 دقيقة، وهي فترة طويلة بما يكفي لعدة أشخاص لالتقاط الجرثومة التي قد تكون قاتلة، لأن العطس يمكن أن يدفع قطرات الفيروس المميت إلى ارتفاع 4 أمتار أو 13 قدما.

إلا أن دراسة جديدة كشفت عن قدرة فيروس كورونا الجديد على العيش ما بين 4 إلى 5 أيام على أي سطح يلمسه الشخص المصاب بالفيروس، وقد يظل معديا لمدة تصل إلى 9 أيام.

ووفقا للدراسة التي قام بها باحثون من معهد النظافة والطب البيئي في مستشفى جامعة “غريفسفالد” في ألمانيا، ونشرها موقع “thehealthsite”، فإن متوسط بقاء الفيروس على قيد الحياة قد يكون بين 4 إلى 5 أيام، حيث تشير الدراسة إلى أن درجات الحرارة المنخفضة والرطوبة العالية في الهواء يمكن أن تزيد من عمر الفيروس.

ولتقليل مخاطر انتقال العدوى، تحذر منظمة الصحة العالمية من ضرورة ممارسة النظافة الشخصية الجيدة، وهذا يشمل تغطية أفواهنا عندما نسعل أو نعطس.وما يستطيع الشخص فعله لتقليل خطورة نقل الفيروس هو غسل اليدين بعناية فائقة بالماء والصابون ولمدة لا تقل عن 21 ثانية.

كما أن استخدام معقم اليدين مهم أيضاً إلا أنه لا يعتبر بديلا لغسل اليدين.

وتشمل الأشياء الأخرى التي يحتاج الشخص إلى القيام بها، ارتداء قناع عندما يكون في مكان قريب من أي شخص مصاب أو في مكان مزدحم.كما يجب أيضا التأكد من استهلاك اللحم المطبوخ بشكل صحيح.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
WhatsApp us
إغلاق
إغلاق