دولي

الجيش الإسرائيلي يعزز تجهيزاته على الحدود اللبنانية

زاد الجيش الإسرائيلي تجهيزاته الهجومية كما الدفاعية على حدود لبنان، في إطار حال تأهب غير مسبوقة منذ حرب يوليو 2006، وهي مرشّحة للاستمرار أيامًا طويلة قادمة. الخطوة الإسرائيلية تأتي تحسباً من عملية حدودية تقوم بها ميليشيا حزب الله.
وكان حزب الله استهدف، الاثنين الماضي، دبابة إسرائيلية بصاروخ كورنيت المضاد للدبابات وسيارة إسرائيلية بنيران رشاشة في منطقة جبل الشيخ، فردّت المدفعية الإسرائيلية بقصف مناطق عند الحدود مع لبنان على المرتفعات الشرقية لبلدة كفرشوبا وفي محيط موقع رويسات العلم.
غير أن العملية الخاطفة التي استمرت أقل من عشرين دقيقة واستدعت استنفاراً عسكرياً وسياسياً من جانب إسرائيل، سارع حزب الله بعد ساعات قليلة إلى نفيها جملةً وتفصيلاً، واضعاً الرواية الإسرائيلية في خانة المسرحية الإعلامية، إلا أن الإعلام الإسرائيلي بقي متمسكاً بالرواية العسكرية الرسمية، التي أشارت إلى وجود “مشاهد مصورة” تثبت ذلك.
وجاءت هذه التطورات بعد أيام من موجة تصعيد بين الجيش الإسرائيلي وحزب الله بسبب الغارة التي استهدفت مركزاً مشتركاً للحزب والحرس الثوري الإيراني في سوريا وأدّت إلى مقتل أحد عناصر الحزب، إلا أنها بقيت كما قال حمادة مضبوطة و”ضمن قواعد الاشتباك”، التي أرساها الطرفان في جنوب لبنان منذ بدء مسلسل الغارات الإسرائيلية ضد مواقع إيران وحلفائها في سوريا ودخول عنصر الطائرات المسيّرة في الأجواء الحربية بين إسرائيل وحزب الله.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
WhatsApp us
إغلاق
إغلاق