رياضة

رحيل.. أسطورة! .

تصدّر خبر مصرع أسطورة دوري كرة السلة الأميركي للمحترفين كوبي براينت الأحد في حادث تحطّم مروحية، أدى الى مقتل ثمانية أشخاص آخرين، بينهم ابنته جيانا (13 عاماً)، العناوين ليس فقط في الولايات المتحدة، بل في شتى أرجاء العالم.

كوبي وبجواره ابنته جيانا التي كانت برفقته في المروحية المنكوبة

ولقي براينت، المتوج بلقب الدوري الأميركي خمس مرات بقميص لوس أنجلوس ليكرز، حتفه الأحد نتيجة تحطّم مروحية، كانت تقله في كالاباساس، مدينة لوس انجلوس، جنوب ولاية كاليفورنيا. خرجت مجلة سبورتس إيلوسترايتد الأميركية بصورة لابن الـ41 عاما الذي اعتزل اللعب عام 2016، بالأبيض والأسود، كاتبة «كوبي براينت، 1978 ـــــ 2020». وفي الطرف الآخر من البلاد على الساحل الشرقي، نشر موقع صحيفة «نيويورك تايمز» نبذة مطولة عن براينت، مشيداً بـ «مسيرته الاستثنائية». وكتب جايسون غراي في صحيفة وول ستريت جورنال مقالاً تحت عنوان: «ماذا يعني كوبي براينت؟»، معتبرا أن نجم ليكرز السابق «جسّد الشخص المهيمن في الرياضة المعاصرة». وعمّ الحزن القارة الأوروبية بنفس القدر، لا سيما في إيطاليا، حيث قضى براينت جزءا من طفولته بصحبة والده، الذي كان محترفا هناك. وخرجت صحيفة غازيتا ديلو سبورت، بعنوان «لا تراجيديا»، أي المأساة بالإيطالية، مذكرة بقدرة براينت على «تحدث الإيطالية بطلاقة» أثناء إقامته في البلاد. ونشرت الصحيفة أيضا مقطع فيديو لبراينت أيام الصغر يلعب كرة السلة في بيستويا، توسكانا. وبدورها، استذكرت صحيفة كورييري ديلو سبورت عشق براينت لإيطاليا وكرة القدم، حيث كان من مشجعي نادي ميلان، وفق ما أكد مؤخرا بالقول «كررت دائما.. إنه إذا تم قطع يدي اليسري، فدمي سيكون باللونين الأسود والأحمر (لونا ميلان)، أما إذا قطعت يدي اليمنى فالدم سيكون باللونين الأصفر والأورغواني (ليكرز)». وتحدثت «ماركا»؛ الصحيفة الرياضية الأكثر شعبية في أسبانيا، عن «الألم والمجد» بعد مصرع براينت، وعلى الرغم من انشغال البلاد بوباء كورونا القاتل، الذي أصيب به أكثر من 2700 شخص في أنحاء البلاد، أحدث مصرع براينت صدمة كبيرة جدا في الصين، العاشقة لكرة السلة، وحيث يحظى نجم ليكرز السابق بمكانة خاصة جدا. فقد شاهد وسم «كوبي مات» أكثر من 1.2 مليار على شبكة ويبو الاجتماعية الموازية لــ«تويتر»، ونشرت أكثر من مليون رسالة بعد ساعات قليلة من إعلان وفاته. وفي رسالته الأخيرة المنشورة في حسابه على موقع «ويبو»، أرسل براينت تمنياته لمشجعيه الصينيين، بمناسبة السنة القمرية الجديدة، قائلا «أتمنى لكم السعادة والصحة». (أ.ف.ب) ترامب: خبر مؤلم نعى الرئيس الأميركي دونالد ترامب مصرع نجم كرة السلة السابق كوبي براينت. وقال ترامب على صفحته الشخصية بموقع تويتر: «تشير التقارير إلى مقتل كوبي براينت أسطورة كرة السلة وثلاثة آخرين في حادث تحطم طائرة هليكوبتر في كاليفورنيا، هذا خبر مؤلم!». خطأ تلفزيوني ينهي حياة جيمس

التغريدة الاخيرة لبراينت كانت تهنئة لزميله ليبرون جيمس

قدمت هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) اعتذارا لمتابعيها عقب الخطأ الذي صدر عند تغطية حادث وفاة أسطورة كرة السلة الأميركية، كوبي براينت. وقامت «بي بي سي» خلال إحدى نشرات الأخبار بعرض صور ولقطات للنجم الأميركي الآخر ليبرون جيمس لاعب لوس أنجلوس ليكرز الحالي، باعتبار أنه الراحل كوبي براينت، ما أثار ردود فعل سلبية بسبب الخلط بين النجمين، وفق ما ذكرت العين الإخبارية. من جانبه أظهرت لقطات مؤثرة نجم كرة السلة ليبرون جيمس، وهو منهار بالبكاء، فور علمه بوفاة صديقه براينت. في مطار لوس أنجلوس الدولي، بعد وصول طائرة أفراد فريقه لوس أنجلوس ليكرز، عائدين من مباراة في فيلادلفيا. وكان جيمس قد تحدث عن براينت بشكل مطول ومؤثر، قبل مقتله بساعات، وذلك عندما حطّم جيمس الرقم القياسي لبراينت في عدد النقاط المسجلة في كرة السلة عبر التاريخ. وكانت تغريدة براينت الاخيرة عبر حسابه في «تويتر» تحمل تهنئة لجيمس على تحطيمه رقمه القياسي. تفاصيل الحادث – الساعة الــ9:06 صباحا بتوقيت اميركا.. غادرت المروحية من مطار جون واين في مقاطعة أورانغ حتى وصلت إلى جلينديل، حيث حلّقت المروحية فوق المنطقة في دوائر لأكثر من 10 دقائق حتى تتمكّن من مواصلة رحلتها، حينها تحدّث الطيار مع برج مراقبة بوربانك لإبلاغه بأنه سيذهب على الطريق السريع 101. لكن مسؤولي البرج اخبروه انه سيتعيّن عليه الانتظار لمدة 15 دقيقة، وحث الطيار على اتباع قواعد الطيران المرئي الخاصة بسبب الضباب الذي وقع في مدينة لوس أنجلوس، وبدوره أكد الطيار مرتين لمسؤولي المراقبة أنه فهم الموقف وأنه سيتبع إرشاداته. – بعد دقائق قليلة من هذا الموقف، أصبحت المروحية معتمدة في السيطرة عليها من قبل مسؤولي مراقبة «سوكال» الذين حاولوا الاتصال بالمروحية، لكن الطيار لم يرد عليهم، وذلك قبل ثوانٍ من اختفاء المروحية من الرادار. – الساعة الــ9:40 صباحا.. عادت المروحية مرة أخرى، باتجاه الجنوب الشرقي، وصعدت إلى ارتفاع يزيد على 2000 قدم فوق مستوى سطح البحر، ثم انحدرت وتحطّمت على سفح أحد التلال على ارتفاع حوالي حوالي 1400 قدم. – الساعة الــ9:45 صباحاً.. تم تلقّي آخر إشارة من الطائرة في الساعة الــ9.45 صباحا، بعدما كان من المتوقع لها الهبوط في مطار سان غابرييل. وفي النهاية.. أظهرت البيانات بعد سقوط المروحية على الأرض، حيث كانت تحلّق بسرعة حوالي 160 عقدة (184 ميلاً في الساعة) وتنزل بمعدل يزيد على 4000 قدم في الدقيقة، وبسبب ذلك أكدت الشرطة الاميركية أن تأثير تلك السرعة أدى إلى تناثر حطام المروحية على مساحة بحجم ملعب لكرة القدم. نيمار يهديه هدفاً

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى