صحة

الصحة العالمية: نشعر بقلق خاص إزاء زيادة حالات كورونا في إيران

قال الدكتور تيدروس أدحانوم جيبريسوس، مدير عام منظمة الصحة العالمية، خلال الاجتماع الوزاري الطارئ الذي نظمه الاتحاد الأفريقي والمراكز الأفريقية لمكافحة الأمراض والوقاية منها بشأن فيروس كورونا، إن الصين أبلغت الآن عن إصابة 75.569حالة مصابة بفيروس كورونا، بما في ذلك 2239 حالة وفاة.

وقال، تواصل البيانات من الصين إظهار انخفاض في الحالات الجديدة، لكن يجب تفسيرها بحذر شديد،  من السابق لأوانه وضع تنبؤات حول هذه الفاشية.

وقال إن خارج الصين، هناك الآن 1200 حالة في 26 دولة، مع 8 حالات وفاة، كما تعلمون، هناك حالة واحدة مؤكدة في القارة الأفريقية، في مصر، وهى للشخص الأجنبي الذى ثبت سلبية تحاليله مؤخرا.

اختبرت العديد من الدول الإفريقية حالات يشتبه في إصابتها بفيروس كورونا “ COVID-19“، لكن لحسن الحظ، وُجد أنها سلبية.

على الرغم من أن إجمالي عدد الحالات خارج الصين لا يزال صغيرًا نسبيًا، إلا أننا نشعر بالقلق إزاء عدد الحالات التي ليس لها صلة وبائية واضحة، مثل سجل السفر إلى الصين أو الاتصال بحالة مؤكدة.

وقال مدير عام منظمة الصحة العالمية، إننا نشعر بقلق خاص إزاء زيادة الحالات في جمهورية إيران الإسلامية، حيث يوجد الآن 18 حالة و4 وفيات في اليومين الماضيين فقط.

قدمت منظمة الصحة العالمية مجموعات اختبار إلى إيران، وسوف نستمر في تقديم المزيد من الدعم في الأيام والأسابيع القادمة، ما تم الإبلاغ عنه من كوريا الجنوبية وإيطاليا أمس هو أيضًا مصدر قلق وكيف ينتشر الفيروس الآن إلى أجزاء أخرى من العالم، لكن بالإضافة إلى ذلك، كما قلت سابقًا في مؤتمر صحفي، فإن نافذة الفرصة تضيق، آمل أن يساعدنا هذا الاجتماع في أن نجتمع كقارة في مهاجمة هذا الفيروس.

كما تعلمون، كان هناك فريق خبراء دولي تقوده منظمة الصحة العالمية، بما في ذلك ممثل من مركز السيطرة على الأمراض النيجيري، زميلنا شيكوي إيكويزو، على الأرض في الصين خلال الأسبوع الماضي، حيث يزور 3 مقاطعات، وهو اليوم يسافر إلى مركز الوباء في ووهان.

وأضاف، مع كل يوم يمر، نعرف المزيد عن هذا الفيروس والمرض الذي يسببه، نحن نعلم أن أكثر من 80 % من المرضى يعانون من مرض خفيف وسوف يتعافون، لكن 20% من المرضى الآخرين يعانون من مرض شديد أو خطير، يتراوح من ضيق التنفس إلى الصدمة الإنتانية والفشل متعدد الأعضاء، يحتاج هؤلاء المرضى إلى عناية مركزة، باستخدام معدات مثل آلات الدعم التنفسي التي تعاني من نقص في العديد من البلدان الأفريقية، كما تعلمون، وهذا سبب للقلق.

وقال في 2% من الحالات المُبلغ عنها، يكون الفيروس قاتلًا، ويزيد خطر الوفاة من تقدمه في السن، وفي الحالات الصحية الأساسية، نرى حالات قليلة نسبيا بين الأطفال، هناك حاجة لمزيد من البحث، بالطبع، لفهم السبب.

وأكد، لا يزال اهتمامنا الأكبر يتمثل في إمكانية انتشار COVID-19 في البلدان التي تعاني من ضعف النظم الصحية، وقلت في وقت سابق، مكتبنا الإقليمي لأفريقيا بالشراكة مع مركز السيطرة على الأمراض في أفريقيا” نحن نعمل بجد لإعداد البلدان في أفريقيا للوصول المحتمل للفيروس”.

وقال، لقد نشرنا أيضًا خطة للتأهب والاستجابة الإستراتيجية، مع دعوة للحصول على 675 مليون دولار أمريكي لدعم البلدان، وخاصة تلك الأكثر ضعفًا، مضيفا لقد حددت منظمة الصحة العالمية 13 دولة ذات أولوية في إفريقيا بسبب صلاتها المباشرة مع الصين، أو حجم سفرهم الكبير مع الصين، لقد أصبح بمقدور عدد متزايد من البلدان الإفريقية اختبار فيروس “كوفيد 19 “، باستخدام مجموعة من الفحوصات المخبرية التي قدمتها منظمة الصحة العالمية، مقارنة بواحد فقط منذ أسبوعين فقط، تستفيد بعض البلدان في إفريقيا، بما في ذلك جمهورية الكونغو الديمقراطية، من القدرات التي اكتسبتها لاختبار فيروس إيبولا، لاختبارفيروس كورونا،  هذا مثال رائع على كيفية قيام الاستثمار في النظم الصحية بدفع أرباح على الأمن الصحي.

لقد قمنا أيضًا بشحن أكثر من 30 ألف مجموعة من معدات الحماية الشخصية إلى العديد من البلدان في أفريقيا، ونحن على استعداد لشحن ما يقرب من 60 ألف لمجموعة أخرى إلى 19 دولة في الأسابيع المقبلة، مضيفا، نحن نعمل مع الشركات المصنعة لمعدات الحماية الشخصية لمعالجة الاضطرابات الشديدة في السوق للأقنعة والقفازات، وغيرها من معدات الوقاية الشخصية، لضمان أننا قادرون على حماية العاملين الصحيين، خلال الشهر الماضي، تم تدريب حوالي 11 ألف عامل صحي أفريقي باستخدام دورات منظمة الصحة العالمية على الإنترنت على COVID-19، والتي تتوفر مجانًا باللغات الإنجليزية والفرنسية ولغات أخرى، ونقدم أيضًا نصيحة للبلدان حول كيفية إجراء الفحص والاختبار والتتبع والاتصال.

قبل أسبوعين، أطلعت الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريس، واتفقنا على تفعيل فريق الأمم المتحدة لإدارة الأزمات، بقيادة الدكتور مايك ريان، لتمكين منظمة الصحة العالمية من التركيز على الاستجابة الصحية بينما تستعين الوكالات الأخرى بخبراتها للاستفادة من الآثار الاجتماعية والاقتصادية والتنموية للفاشية.

تُظهر الدلائل المتزايدة للانتقال خارج الصين أن نافذة الفرصة المتاحة لنا لاحتواء هذا الفيروس تضيق، نحن ندعو جميع البلدان إلى الاستثمار بشكل عاجل في التأهب، علينا الاستفادة من نافذة الفرصة المتاحة لدينا، لمهاجمة تفشي الفيروس بإحساس بالإلحاح.

وأضاف، أؤكد لكم أن منظمة الصحة العالمية، ملتزمة بالعمل مع جميع البلدان الأفريقية، لبذل كل ما في وسعنا لمنع انتقال العدوى واكتشافها وعلاجها في أقرب وقت ممكن، مؤكدا أنه في الأسبوع الماضي، جمعنا مجتمع البحث الدولي لتحديد أولويات البحث، وخاصة في مجالات التشخيص والعلاج واللقاحات.

وفي نفس السياق أعلنت حكومة محلية في الصين، اليوم السبت، أن رجلا يبلغ من العمر 70 عاما في إقليم هوبي أصيب بفيروس كورونا لكن لم تظهر عليه أعراض إلا بعد 27 يوما مما يعني أن فترة حضانة الفيروس قد تكون أطول بكثير من فترة الأربعة عشر يوما المفترضة.

وقد تعرقل فترة الحضانة الأطول جهود احتواء انتشار التفشي الذي أودى بحياة أكثر من ألفي شخص وانتشر خارج الصين.

وذكر الموقع الإلكتروني لحكومة هوبي، بؤرة تفشي الفيروس، أن الرجل الذي أشارت إليه أسرته باسم جيانغ قاد سيارته في 24 يناير/كانون الثاني للعودة إلى منطقة شنونغجيا في شمال غرب هوبي قادما من مدينة إيتشو حيث التقى بشقيقته التي كانت مصابة بالمرض.

وذكر بيان الحكومة أنه أصيب بحمى في 20 فبراير/شباط وتأكدت إصابته بالفيروس في اليوم التالي.

وفي السياق ذاته، أعلنت السلطات الإيطالية، صباح السبت، تسجيل ثاني حالة وفاة بفيروس كورونا.

وكانت إيطاليا قد أعلنت، أمس الجمعة، تسجيل أول حالة وفاة بسبب فيروس كورونا، لمواطن يبلغ من العمر 78 عامًا.

يذكر أن فيروس “كورونا” المستجد يمكن أن يصيب الحيوانات والبشر، ويسبب مجموعة من الأمراض التي تتراوح بين نزلات البرد الشائعة وأخرى شديدة مثل تلك الناجمة عن المتلازمة التنفسية الحادة “سارس” ومتلازمة الشرق الأوسط التنفسية “ميرس”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى