محليات

«الصحة»: لم تُسجل أي إصابات جديدة بفيروس كورونا خلال الـ 24 ساعة الماضية

أكدت وزارة الصحة الكویتیة الیوم السبت أنھا لم تسجل في دولة الكویت أیة إصابة بفیروس كورونا المستجد (كوفید – 19( خلال الأربع وعشرین ساعة الماضیة.

وقالت الوكیلة المساعدة لشؤون الصحة العامة والوكیلة المساعدة للخدمات الطبیة المساندة بالتكلیف الدكتورة بثینة المضف في مؤتمر صحفي بمقر الوزارة إن جمیع الحالات التي تم تسجیلھا سابقا تتمتع بصحة جیدة.

وأوضحت المضف أن عملیة إجلاء المواطنین من الدول التي تم تسجیل حالات إصابات مرتفعة بھا مستمرة ویتم التعامل معھا حسب الإجراءات المتبعة للوقایة مضیفة أنھ “تم التعامل مع 35 راكبا قادما من العراق وتحویلھم إلى مراكز العزل و 52 راكبا قادما من إیطالیا تم تفقد حالتھم الصحیة”.

وذكرت أن ھناك إجراءات وقائیة تطبق في جمیع منافذ دولة الكویت البریة والجویة والبحریة ودون استثناء من شأنھا ضمان سلامة القادمین إلى البلاد للتأكد من خلوھم من فیروس كورونا المستجد (كوفید – 19.(

ولفتت إلى أن جمیع المراكز الصحیة والمستشفیات تتابع حالات المواطنین والمقیمین على حد سواء وتطبیق الإجراءات ویتم تحویل من یشك بحملھ الفیروس إلى مراكز الفحص المخصصة لذلك ودون رسوم حرصا من الوزارة على جمیع المقیمین في دولة الكویت.

وقالت إن ھناك حظرا للقادمین إلى الكویت من بعض الدول التي تم تصنیفھا بأنھا عالیة الخطورة بفیروس كورونا المستجد (كوفید – 19 (وقد تم إصدار تعمیم لشركات الطیران بھذا الشأن.

وأشارت المضف إلى أن وزارة الصحة “تتابع من طبق علیھم العزل المنزلي والمخالطین لھم بشكل مستمر “مشددة على أن الوضع ما زال تحت السیطرة.

من جانبھ قال المتحدث الرسمي بإسم وزارة الصحة الدكتور عبدالله السند إن المواطنین الموجودین في مواقع الحجر الصحي التي حددتھا الوزارة تتوفر لھم كل الإمكانات بالتعاون مع جمیع الجھات المعنیة وكل الرعایة مسخرة لراحتھم وسلامتھم.

وأضاف السند في تصریح صحفي على ھامش المؤتمر الصحفي إن دولة الكویت ھي أول محطة لزیارة وفد من منظمة الصحة العالمیة لمتابعة إجراءاتھا للتعامل مع فیروس كورونا المستجد (كوفید – 19 (وذلك بطلب مباشر من الوزیر الشیخ الدكتور باسل الصباح.

وأكد أنھ خلال ال24 ساعة ماضیة لم تسجل أو ترصد أي إصابة بالفیروس في البلاد و”نبقى على مجموع الحالات 45 حالة المؤكدة إصابتھم” مشیرا إلى أنھم جمیعا یتلقون الرعایة الصحیة اللازمة بأحد المستشفیات التابعة للوزارة والمخصصة لاستقبال المصابین ویشرف علیھم فریق طبي متكامل ومتعدد الاختصاصات لضمان سلامتھم وصحتھم.

وعن المواطنین الذین حددت لھم الوزارة مواقع كحجر صحي أفاد بأنھم بصحة جیدة مؤكدا توفیر كل سبل الراحة والسلامة لھم مضیفا ان ھناك عیادات صحیة ومتنوعة ومتخصصة تعمل على مدار الساعة.

وتابع أن ھناك فرقا طبیة فیما یخص الأقسام الوقائیة بوزارة الصحة وممارسین صحیین موجودون ھناك على مدار الساعة لتقدیم الخدمة الطبیة وفق الجودة المطلوبة.

وأكد السند أن وزارة الصحة تتابع آخر التقاریر والمستجدات العالمیة بھذا الشأن و”ھناك فرق مشكلة تعمل على مدار الساعة لمتابعة التقاریر والإحصائیات العالمیة والتواصل مع الجھات الرسمیة كمنظمة الصحة العالمیة ومجلس الصحة التابع لدول مجلس التعاون الخلیجي”.

وشدد على ضرورة اتخاذ المواطنین والمقیمین كل الإجراءات الوقائیة والاحترازیة وتجنب التجمعات غیر الضروریة وعدم السفر إلا للضرورة القصوى وذلك بھدف الحد من انتشار فیروس كورونا (كوفید – 19) .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى