محليات

“الصحة” تنفي تخصيص لمحجر صحي في الجهراء

أعلنت وزارة الصحة الكویتیة يوم امس الاحد عن تسجیل إصابة واحدة جدیدة فقط بفیروس كورونا المستجد (كوفید 19 ) قادمة من جمھوریة إیران الإسلامیة لیصبح بذلك إجمالي عدد المصابین بالفیروس في البلاد 46 حالة.

وقالت الوكیلة المساعدة لشؤون الصحة العامة والوكیلة المساعدة للخدمات الطبیة المساندة بالتكلیف في الوزارة الدكتورة بثینة المضف في مؤتمر صحفي بمقر الوزارة إن الإصابة الجدیدة بالفیروس لیست من بین الرحلات التي وصلت أمس السبت إلى البلاد إنما إحدى الحالات الموجودة في العزل الصحي ویتم التعامل معھا حالیا.

وأوضحت أن حالة المصاب مستقرة ولیست لدیھ أي أعراض في حین تتلقى جمیع الحالات السابقة العلاج في المكان المناسب والمخصص لذلك مضیفة أن الحالات كافة تتمتع بوضع صحي مستقر وحالة صحیة جیدة.

وردا على سؤال نفت المضف صحة ما یتم تداوله في بعض وسائل التواصل الاجتماعي عن تخصیص محجر صحي في الجھراء مؤكدة أن ذلك “غیر صحیح”.

وأجابت على سؤال عن جنسیات الحالات المصابة قائلة إن جمیع الحالات ھي لمواطنین كویتیین وھناك حالات للمخالطین بھم من جنسیات أخرى.

وجوابا على سؤال عن وجود دواء ناجع للمصابین بفیروس كورونا المستجد (كوفید 19 ) أشارت إلى أنه علمیا لا یوجد علاج مؤكد للفیروس حتى الآن و”نتواصل مع الجھات العالمیة لمتابعة آخر ما یتم التوصل إلیھ بھذا الشأن”.

وعن القادمین من مصر أكدت تطبیق الإجراءات الوقائیة المتبعة بوزارة الصحة الكویتیة مبینة أن ھناك إجراء فحص إضافي في القاھرة للتأكد من عدم قدوم أي شخص لدیھ أعراض (كورونا المستجد كوفید 19 (كما سیتم فحص الجمیع للتأكد من خلوھم من أي أعراض الإصابة بالفیروس.

وقالت المضف إن ھناك تنسیقا دائما بین مختلف جھات الدولة للاطلاع على آخر تطورات ومستجدات انتشار الفیروس وإعطائھم الإرشادات الوقائیة اللازمة وطرق التعامل مع ھذا الفیروس والوقایة منھ.

من جانبه قال المتحدث الرسمي باسم وزارة الصحة الدكتور عبدالله السند إن جمیع المصابین بفیروس كورونا المستجد (كوفید 19 (في حالة مستقرة ویتلقون الرعایة اللازمة.

وأضاف السند في تصریح صحفي على ھامش المؤتمر الصحفي “اننا كوزارة الصحة نحرص على تقدیم أفضل سبل الرعایة للموجودین في مراكز الحجر الصحي” متمنیا أن تمضي فترة الحجر الصحي لمدة 14 یوما “خفیفة علیھم وأن یعودوا إلى ممارسة حیاتھم الطبیعیة مع أسرھم وفي منازلھم وھم بصحة جیدة وتمام العافیة”.

وأكد أنه خلال ال24 ساعة ماضیة سجلت فقط إصابة واحدة جدیدة بالفیروس في البلاد و”نبقى على مجموع الحالات 46 حالة المؤكدة إصابتھم” مشیرا إلى أنھم جمیعا یتلقون الرعایة الصحیة اللازمة بأحد المستشفیات التابعة للوزارة والمخصصة لاستقبال المصابین ویشرف علیھم فریق طبي متكامل ومتعدد الاختصاصات لضمان سلامتھم وصحتھم.

وشدد على ضرورة اتخاذ المواطنین والمقیمین كل الإجراءات الوقائیة والاحترازیة وتجنب التجمعات غیر الضروریة وعدم السفر إلا للضرورة القصوى وذلك بھدف الحد من انتشار الفیروس

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى