محليات

وزير التربية: أي قرار يتعلق بمصير العام الدراسي مرهون برأي «الصحة»

ذكر وزير التربية وزير التعليم العالي الكويتي الدكتور سعود الحربي ان اي قرار يتعلق بمصير العام الدراسي او اجلاء الطلبة المبتعثين في الخارج مرهون برأي وزارة الصحة.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقد في قصر السيف مساء أمس بحضور وزير الخارجية الشيخ الدكتور احمد ناصر المحمد الصباح ورئيس مركز التواصل الحكومي الناطق الرسمي للحكومة طارق المزرم لاستعراض جهود الدولة في مواجهة تداعيات انتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19).

وقال ان وزارة التربية لن تتخذ اي قرار بشأن العام الدراسي الا بناء على توصيات وزارة الصحة خاصة ان مجلس الوزراء يعمل بشكل مؤسسي ولا يقوم على رؤية فردية إذ يقوم وزير الصحة بطرح وجهة النظر والمبررات والمسوقات ثم يكون للمجلس قرار الحسم.

واشار الى انه التقى خبرات تربوية للاستئناس بجميع الآراء حول مصير العام الدراسي مبينا انه سيقوم بعقد اجتماعات مع العاملين في الميدان التربوي لاستطلاع آرائهم ايضا.

وردا على سؤال حول وجود خطة عمل بشأن تعديل المناهج الدراسية قال انه من الطبيعي ان يتم تعديل المناهج لتناسب الفترة المقبلة فهي ليست اهم من صحة الطلبة ونحن مهتمون بالحفاظ على وزن المنهج والمهارات الاساسية وذلك ضمن الخيارات المطروحة امام مجلس الوزراء.

وبسؤاله عما اذا كانت هناك خطة لترحيل الدراسة الى العطلة الصيفية قال وزير التربية في الازمات الاستثنائية تكون القرارات استثنائية نحن بانتظار رأي وزارة الصحة.

وفي شأن الطلبة المبتعثين الى الخارج اشار الى وجود توجيهات من سمو امير البلاد وسمو رئيس مجلس الوزراء بمتابعتهم وتوفير كل سبل الرعاية والاهتمام بهم بما يحقق مصلحتهم.

واكد ان لدى الحكومة خطة لاجلاء الطلبة والطالبات المبتعثين للدراسة في الخارج وهي مرهونة بالظروف الصحية ولن تتردد في تنفيذها.

وبسؤاله عن اجلاء الطلبة المبتعثين من الولايات المتحدة الامريكية اشار وزير التربية الى المتابعة الحثيثة التي تقوم سفارتنا هناك عبر المكاتب الثقافية والتنسيق حول هذا الامر في ضوء القرارات الامريكية المتخذة لمواجهة انتشار الفيروس هناك.

وقال وزير التربية ان كل المكاتب الثقافية في الخارج قامت منذ انتشار الفيروس المستجد بإرسال تقارير يومية الى وزارتي (الخارجية) و(التعليم العالي) للتنسيق التام بينهما.

ودعا الطلبة المبتعثين الذين تم ايقاف الدراسة في جامعاتهم بسبب انتشار الفيروس في دول الابتعاث الى البقاء في مقار سكنهم حفاظا على صحتهم لاسيما اننا لا نعرف مدى خطورة المرض الذي نتعامل معه.

ولفت الى تخصيص خطوط هاتفية ساخنة داخل دولة الكويت لتلقي الاتصالات من اولياء امور الطلبة بغية التواصل معهم وطمأنتهم منوها بالتنسيق المستمر والمتواصل على مدار الساعة بين وزارات (التعليم العالي) و(الخارجية) و(الصحة) وغيرها من الجهات الحكومية المعنية لتأمين سلامتهم جميعا.

وأكد حرص وزارة التعليم العالي على توفير كل الاحتياجات المعيشية وصرف المكافأة المالية للطلبة في الخارج. 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى