محليات

وزير الصحة: أقول لمن ابتلاه الله بـ”العنصرية”.. اتحدى أي شخص أن يميز المواطن من المقيم

قال وزير الصحة الكويتي الشيخ الدكتور باسل الصباح مساء أمس إن دولة الكويت كغيرها من الدول تعيش “ظرفا استثنائيا” في ضوء انتشار عدوى فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19) مؤكدا أن القرارت الاحترازية ذات الصلة تأتي وفق خطة عمل وتستهدف المصلحة العامة.

وأضاف الشيخ باسل الصباح في مداخلة مع تلفزيون دولة الكويت أنه وحرصا على التصدي للفيروس المستجد “لا بد أن نكون سباقين في التوقعات والاستعدادات” موضحا أن القرارت ذات الصلة لا تأتي ارتجالية أو كردة فعل بل نتبع مبدأ “لا تهوين أو تهويل” لجهة ماهية الفيروس وسرعة انتشاره.

وأوضح أن “هناك خطة عمل لكل إجراء وأسبابه فإن وجدت هذه الأسباب اتخذناه دون أي تأخير” مشددا على ضرورة الالتزام بتعليمات وتوجيهات مجلس الوزراء “لتحقيق المصلحة العامة”.

وشدد على أننا “نواجه الوباء بأعلى درجات الاستعداد.. وأقول لأصحاب الشائعات اتقوا الله في الكويت.. فوضعنا حتى الآن طيب” وبسؤاله عن مستوى انتشار الفيروس قال وزير الصحة إن “الوباء خارج الصين – رصد فيها للمرة الأولى – في البداية ونتوقع بلوغه القمة خلال 6 إلى 8 أسابيع القادمة عالميا.. وندعو الله أن يعيننا على تخطي هذه الأزمة”.

ولفت إلى أن المواطن والمقيم من أهم أسباب استقرار الوضع الصحي في البلاد فعليهم واجبات عظيمة أهمها الابتعاد عن الشائعات والمشاحنات داعيا إياهم إلى الالتزام بالاجراءات الاحترازية.

وثمن وزير الصحة مجهودات عناصر الطاقم الطبي من مواطنين ومقيمين الذي يعملون بكل جد لمواجهة انتشار العدوى مبينا أن “من يعمل من أجل خدمة الكويت ويسعى إلى الحفاظ على صحة الناس أعدهم دون استثناء إخواني وأخواتي ومنهم أساتذتي”.

وأضاف أن “قضية العنصرية غير موجودة في حياتي وإن كنت أراها أكثر سوءا في مثل هذه الظروف التي نعيشها” مستدركا “أقول لمن ابتلاه الله بهذه المشكلة – العنصرية – بأن يأتي ليرى العاملين في الصفوف الأمامية فجميعهم يرتدون الكمامات واتحدى أي شخص أن يميز من هو أمامه هل هو مواطن أم مقيم”.

وشدد على أن “الجميع يعمل بروح واحدة وهمة عالية دون ملل أو تعب ولا غاية لهم إلا خدمة هذه الأرض الطيبة وأهلها ولهم مني كل الشكر”. 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى