محليات

استحداث شاشة لاستقبال الاستفسارات وصرف المزايا لتقليل المراجعات بالحضور


أعلنت الناطق الرسمي للهيئة العامة للقوى العاملة أسيل المزيد، أنه تم بالتنسيق مع الشركة الوطنية استفادة نحو 10 آلاف و810 مشتركين من خدمة (أسهل) الإداري مجانا منذ بداية شهر مارس الجاري.


وقالت المزيد وهي مديرة إدارة العلاقات العامة بالهيئة في تصريح صحفي إنه تم إنجاز العديد من المعاملات من ضمنها تجديد اذن عمل ومعاملات اذن عمل لأول مرة واصدار التصاريح وتجديد اشعار تسجيل عمالة وطنية وتسجيل اشعارات العمالة الوطنية وتحويل العمالة.


ولفتت إلى إضافة خدمات على الموقع الإلكتروني للهيئة فيما يتعلق بميكنة معاملات تحديث بيانات العمالة الوطنية مثل تعديل الحالة الاجتماعية وتعديل المؤهل وتغيير جهة العمل وغير ذلك من الخدمات وذلك لتسيهل تقديم الطلبات وتحديثها (أون لاين) دون الحاجة إلى حضور المراجع .


وأكدت حرص إدارات قطاع الموارد المالية والبشرية على التنسيق مع كل قطاعات الهيئة الأخرى وأثمر ذلك تشغيل برنامج (WhatsApp business) على أجهزة موظفي استقبال خدمة (مكافأة الخريجين – بدل البحث عن عمل – الفرص الوظيفية) لتمكينهم من التواصل المباشر مع المعنيين بالخدمة من خلال الاتصال عبر ال video call ويتم نشر إعلانات في مواقع التواصل الاجتماعي لإعلام المراجعين بآخر التحديثات.


وذكرت أنه تم استحداث شاشة استقبال استفسارات المراجعين بموقع الهيئة الإلكتروني لكل من إدارات الشؤون المالية وصرف المزايا والتوظيف والقانونية ومركز نظم المعلومات وذلك لتقليل المراجعات بالحضور الشخصي للمراجعين بإدارات الهيئة أثناء أوقات الدوام الرسمي وبلغ إجمالي الاستفسارات منذ استحداث الخدمة نحو 59 استفسارا موجها للادارات المذكورة.


وفيما يتعلق بموظفي الهيئة أفادت المزيد بأن الهيئة العامة للقوى العاملة حريصة على سلامة موظفيها إذ تم اتخاذ العديد من الإجراءات الوقائية لمكافحة انتشار الفيروس في حين قام مهندسو مركز تقنية المعلومات بتصميم برنامج على هواتف الموظفين لإثبات بصمة الحضور والانصراف إذ يتولى البرنامج قراءة موقع الهاتف الذي تنفذ منه العملية بحيث يكون الموقع مطابقا لموقع المبنى الذي يعمل به الموظف.


وأشارت إلى أنه تم كذلك تفعيل العمل عن بعد لموظفي الهيئة الراغبين في العمل من منازلهم عن طريق تفعيل نظام المراسلات والأنظمة الإدارية ونظام (أسهل) الإداري.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى