محليات

مقيمون متطوعون: جهودنا في خدمة دولة الكويت رد الجميل لبلد الإنسانية بمواجهة كورونا

 أكد عدد من المتطوعین المقیمین في دولة الكویت الیوم الأربعاء أن ما یقدمونھ من أعمال وجھود تطوعیة تعتبر رد الجمیل للكویت بلد الإنسانیة في جھودھا لمكافحة فایروس كورونا المستجد كوفید – 19.

وأجمع ھؤلاء في تصریحات متفرقة لوكالة الأنباء الكویتیة (كونا) على إیمانھم بدورھم التطوعي في خدمة الكویت باعتباره المحرك الذي جعلھم یتخطون أي تحدیات ومخاوف من فیروس كورونا لافتین إلى ثقتھم بالأنظمة الوقائیة التي تطبقھا الدولة.

في السیاق شھدت جمعیة الھلال الأحمر الكویتي إقبالا كبیرا ومتواصلا من الشباب من جنسیات متعددة للتطوع لخدمة الكویت لمكافحة الفیروس.

وقالت المتطوعة من ألبانیا الیاونا بكاري ل(كونا) إن “الوقت قد حان لخدمة الكویت التي قدمت الكثیر وعلینا رد الجمیل” مضیفة أن ما تقدمھ من عمل تستحقه الكویت التي لم تبخل یوما على المواطنین والمقیمین فیھا.

وأضافت بكاري أن الجمیل في التطوع في الجمعیة اندماج الجانب الإنساني بمفھوم التطوع لدى جیل الشباب بالإضافة إلى روح العمل والتعاون والعطاء عن طیب خاطر ودون إكراه في سبیل خدمة الآخرین.

من جانبھا قالت المتطوعة من سلطنة عمان ادیان جاسم ل(كونا) إن مشاركتھا في التطوع بالجمعیة ینبع من الإیمان “بأننا عائلة واحدة لمكافحة الفیروس الذي لا یفرق بین أحد حین یصیبھ”.

وذكرت جاسم أنھا تشعر بالسعادة لأنھا قدمت شیئا لبلدھا الثاني الكویت الذي عاشت فیھا وتعلمت محبة ومساعدة الآخرین موضحة أنھم یعملون من أجل تأمین حاجات ومتطلبات المواطنین في المحاجر والعمال في سكنھم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى