محليات

“الكويتية للإغاثة” تختتم مشروع تأهيل 100 شاب يمني لسوق العمل

ختتمت الجمعیة الكویتیة للإغاثة الیوم السبت مشروع تمكین الشباب فنیا ومھنیا بتأھیل 100 شاب
بمحافظة (تعز) الیمنیة في مجالات الإمدادات الكھربائیة وتجھیز أنظمة الطاقة الشمسیة في إطار حملة (الكویت بجانبكم) المستمرة
منذ ست سنوات.

وأعرب وكیل محافظة (تعز) عبدالحكیم عون في كلمته خلال حفل الاختتام عن تقدیره العالي باسم السلطة المحلیة وأبناء المحافظة
لدولة الكویت أمیرا وحكومة وشعبا لدعمھم السخي والمستمر للشعب الیمني.
وأوضح أن ھذه المشاریع تسھم في توفیر أساسیات التنمیة عبر تأھیل الید العاملة في المجالات الحیویة وتسھم في إلحاق الید العاملة
الحرفیة والمؤھلة علمیا وفنیا بسوق العمل للإسھام بنھضة البلاد وتحسین المستوى المعیشي لھؤلاء الشباب.
من جانبھ ثمن مدیر مكتب وزارة الشؤون الاجتماعیة والعمل في (تعز) عبده علي اھتمام ورعایة الجمعیة الكویتیة للإغاثة بدعم
المشاریع التنمویة المھمة إلى جانب اھتمامھا بالعمل الاغاثي والانساني باعتباره امتدادا للدور التاریخي للكویت في دعم الیمن
ومساندتھ وتنمیتھ منذ عقود.
وقال إن ھذه الدورات تحسن من سبل العیش لدى الشباب وتحولھم من البطالة إلى الإنتاج العلمي المھني المؤثر بحیث یعتمدون على
ذاتھم لإعالة أسرھم وتحسین وضعھم المعیشي كما یسھمون في تطویر مجتمعھم.
بدوره قال مدیر (مؤسسة استجابة للأعمال الانسانیة) المنفذة للمشروع محمد الكثیري إن ھذا التدریب یأتي ضمن اھتمام (الجمعیة
الكویتیة للإغاثة) و(مؤسسة استجابة) بتأھیل الشباب وصقل قدراتھم لیصبحوا أعضاء فاعلین ومنتجین في مجتمعھم.
وأضاف أن المشروع الذي استمر 30 یوما تكفل بتدریب وتأھیل 50 شابا على التمدیدات الكھربائیة و50 آخرین على أنظمة الطاقة
الشمسیة مبینا أنھ تم تزوید كل متدرب بحقیبة شبھ متكاملة تحتوي على المعدات اللازمة لمباشرة عملھم دون عوائق وتجاوز
الظروف والاوضاع المعیشیة الصعبة التي افرزتھا الحرب في الیمن وحالات النزوح.
وعبر عن بالغ الشكر والتقدیر لدولة الكویت امیرا وحكومة وشعبا ومنظمات إغاثیة موضحا ان دولة الكویت تحمل على عاتقھا
رسالة إنسانیة سامیة تتجاوز الدعم الاغاثي والغذائي إلى العمل على تنمیة الیمن ومساعدة الیمنیین في (تعز) وبقیة المحافظات
بمشاریع تساعدھم على تحقیق العیش الكریم والاكتفاء الذاتي والاسھام في بناء وطنھم وتنمیة مجتمعھم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى