محليات

ارتفاع نسبة التعافي من «كورونا» في الكويت لــ 91 %

عقد مجلس الوزراء اجتماعه الأسبوعي بعد ظهر أمس عبر الاتصال المرئي برئاسة سمو الشيخ صباح الخالد رئيس مجلس الوزراء، وبعد الاجتماع صرح نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية ووزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء أنس الصالح بما يلي:

تقدم مجلس الوزراء في مستهل أعماله بخالص التهنئة إلى حضرة صاحب السمو الأمير، حفظه الله ورعاه، بمناسبة منحه وسام (الاستحقاق العسكري برتبة قائد أعلى) من قبل فخامة الرئيس دونالد ترامب رئيس الولايات المتحدة الأميركية الصديقة، وقد عبر مجلس الوزراء عن بالغ فخره واعتزازه لحصول سموه، حفظه الله ورعاه، على هذا الوسام الرفيع الذي يضاف إلى الأوسمة ومظاهر التكريم التي استحقها سموه عرفانا من مؤسسات العالم وقادته تجاه الإنجازات والجهود والمبادرات الإنسانية لسموه، حفظه الله ورعاه، وتقديرا لعطائه الممتد وقيادته الاستثنائية ومسيرته الحافلة بالعطاء الإنساني ولدوره المشهود في تعزيز مبدأ الحوار بين الدول لحل الخلافات والنزاعات وتعزيز السلام إلى جانب دعمه السخي والمتواصل في المجال الإنساني والتفاعل المسؤول والجاد مع المنظمات الدولية لتلبية الاحتياجات الإنسانية وتمويل أنشطة البرامج الإغاثية في المناطق المنكوبة جراء الصراعات والحروب وتقديم يد العون والإغاثة للمحتاجين بمختلف بقاع العالم لتحقيق كل ما من شأنه رفع المعاناة عن المنكوبين وتحسين ظروفهم المعيشية.

مؤكدا على أن هذه الإنجازات المتميزة تعكس الحس الإنساني الرفيع والمشاعر الإنسانية الصادقة التي يتمتع بها سموه، حفظه الله ورعاه، والتي حظيت باحترام الجميع وارتقت بمكانة وطننا العزيز وتقديرا لدوره في إرساء السلام وتوحيد جهود المجتمع الدولي وتوجيهها نحو الوفاء باستحقاقات التنمية المستدامة وبما يحقق الرقي والازدهار لجميع الدول وشعوبها مبتهلا إلى الباري عز وجل أن يمن على سموه حفظه الله ورعاه بالشفاء العاجل وينعم عليه بموفور الصحة والعمر المديد.

وضمن هذا السياق اطلع مجلس الوزراء على رسالة سمو نائب الأمير وولي العهد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح حفظه الله المتضمنة شكر سمو رئيس مجلس الوزراء والوزراء على ما عبروا عنه من تهاني ومشاعر طيبة وتمنيات صادقة إزاء هذا الإنجاز الوطني المهم سائلين المولى عز وجل أن يعيد حضرة صاحب السمو الأمير حفظه الله ورعاه إلى أرض الوطن سالما غانما لمواصلة عطائه المعهود في توجيه مسيرة الخير والبناء. 

ارتفاع الشفاءواستمع مجلس الوزراء إلى شرح قدمه وزير الصحة الشيخ د. باسل الصباح حول آخر مستجدات الوضع الصحي في البلاد جراء انتشار فيروس كورونا المستجد من واقع الإحصاءات والبيانات المتعلقة بأعداد حالات الإصابات والشفاء والوفيات ومن يتلقون العلاج ومن في العناية المركزة حيث يلاحظ ارتفاع نسبة حالات التعافي لتصل ما يقارب 91 في المئة ولله الحمد.

وجدد مجلس الوزراء دعوته للمواطنين والمقيمين كافة إلى التقيد بالتعليمات الصحية والالتزام بارتداء الكمامات والتباعد الجسدي وتجنب التجمعات والمخالطة التي يترتب عليها انتشار العدوى حفاظا على صحة المجتمع وسلامة الجميع.

كما عرض وزير التربية ووزير التعليم العالي د.سعود الحربي على مجلس الوزراء تقريرا عن نتائج امتحانات الثانوية العامة بقسميها العلمي والأدبي للعام الدراسي 2019 – 2020 والتي جاءت في ظروف استثنائية غير مسبوقة بفعل جائحة كورونا المستجد والتي اجتاحت العالم أجمع، كما شرح للمجلس الاستعدادات الجارية من قبل جامعة الكويت والهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب ووزارة التعليم العالي والأمانة العامة للمجلس الأعلى للجامعات الخاصة لاستيعاب الطلبة والطالبات الناجحين في الكليات والمعاهد التابعة لها وفقا للشروط المقررة بهذا الشأن.وقد عبر مجلس الوزراء عن تمنياته لأبنائنا الطلبة والطالبات بدوام النجاح والتوفيق لخدمة وطنهم ورفعته.

ثم بحث مجلس الوزراء شؤون مجلس الأمة وتدارس المحاور الواردة في صحيفتي الاستجوابين المقدمين إلى سمو رئيس مجلس الوزراء من كل من العضو د. عبدالكريم الكندري والعضو الحميدي السبيعي والمقرر مناقشتهما في جلسة مجلس الأمة المزمع عقدها اليوم كما ناقش تفاصيل الموضوعات التي تضمنتها صحيفتا الاستجوابين، حيث أوضح الوزراء المختصون البيانات والحقائق المتعلقة بكل هذه الموضوعات كل بحسب اختصاصه متضمنة الردود على ما ورد في الاستجوابين من مسائل، وقد أكد سمو رئيس مجلس الوزراء استعداده لمناقشة هذين الاستجوابين. 

العيد الوطني السعوديوبمناسبة ذكرى اليوم الوطني للمملكة العربية السعودية الشقيقة والتي تصادف الأربعاء يتقدم مجلس الوزراء بخالص التهنئة والتبريكات لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وولي عهده صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان وللشعب السعودي الشقيق معربا عن تمنياته لخادم الحرمين الشريفين بموفور الصحة والتوفيق في كل ما من شأنه تحقيق المزيد من الرفعة والتقدم في المملكة الشقيقة، سائلا المولى جلت قدرته دوام العزة والاستقرار والتقدم للمملكة في ظل قيادته الحكيمة.

كما بحث مجلس الوزراء الشؤون السياسية في ضوء التقارير المتعلقة بمجمل التطورات الراهنة في الساحة السياسية على الصعيدين العربي والدولي وخاصة ما يتصل منها بمسيرة السلام في المنطقة حيث أكد المجلس مركزية القضية الفلسطينية باعتبارها قضية العرب والمسلمين الأولى والتزام دولة الكويت بالوقوف إلى جانب الشعب الفلسطيني ودعم خياراته وتأييدها لكافة الجهود الهادفة إلى الوصول إلى حل عادل وشامل للقضية الفلسطينية يضمن للشعب الفلسطيني إنهاء الاحتلال وعودة اللاجئين وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية على حدود الرابع من يونيو عام 1967 وفق قرارات الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية وحل الدولتين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى