مجلس الأمة

الكندري: رئيس الوزراء لم يرد على أي من محاور الاستجواب واكتفى باستعراض الإنجازات

قال النائب د. عبد الكريم الكندري إن الاستجواب المقدم إلى سمو رئيس مجلس الوزراء بمثابة كشف حساب إلى الشعب من الحكومة عن الفترة الماضية، معتبرًا أن الخالد لم يرد على سؤال واحد من محاور الاستجواب الذي تضمن 56 موضوعًا. 

وأضاف الكندري في تعقيبه على رد رئيس الوزراء أن سمو رئيس الوزراء يعيد نفس الخطأ الذي يقع فيه أغلب الوزراء في أنه يأتي إلى القاعة ثم يقرأ الرد مكتوبًا على محاور الاستجواب، رغم أنه تسلم الاستجواب منذ شهر . 

وأشار إلى أنه في محور التجسس، كان السؤال “هل الفلاش فيه تسجيلان للتجسس والصندوق الماليزي”؟ وكان يفترض أن رئيس الوزراء يقوم بتسليمهما لوزير الداخلية كونه يعلم أنه يتعلق بأكبر قضية مالية في الكويت، لكن رئيس الوزراء تنصل من الرد وتحدث عن الإجراءات التي قام بها. 

وبين الكندري أن مشكلة الحكومة في محاربة الفساد هي أنه إذا تم عرض قضية ترد بأنه تم إحالة الموضوع لمكافحة الفساد والنيابة. 

وأفاد أنه في السنوات الماضية، كان الفساد واضحًا لكن الوفرة المالية جعلت الناس لا يشعرون به، مشيرًا إلى أن رئيس الوزراء لم يتخذ أي إجراء لتطهير أي مؤسسة موجودة في الكويت. 

وأضاف أن الكويت لا تتحمل 5 سنوات أخرى من ضغط الوافدين وخلل التركيبة السكانية كما حدد رئيس الوزراء لعلاج المشكلة، خاصة وأن 5 مليارات دينار من الدعم تذهب للوافدين. 

وبين الكندري أن رئيس الوزراء لم يعرض حلولًا لمشكلات الشركات والمشاريع الصغيرة والمتوسطة وأيضًا قضية الكويتيين بلا رواتب التي قال إنها حلت لكن برغم ذلك هناك ناس من دون راتب حتى الآن”. 

ولفت الكندري إلى أن الكويت في الترتيب العالمي في أزمة كورونا تصل إلى المرتبة 37 ومقارنة بالأموال التي أنفقت يعتبر 585 حالة التي توفيت ليس بقليل. 

وقال الكندري إن الحكومات السابقة استخدمت الجناسي كسلاح لتخويف الناس وهذا الكلام ليس سرًّا، ورئيس الوزراء كان وزيرًا في حكومة أصدرت هذه القرارات، لذلك هو يتحمل إذا استمرت الآثار في عهد حكومته. 

وأكد الكندري أن الوطن يستحق أفضل مما هو عليه، مشيرًا إلى أن إبعاد المصلحين وتهجيرهم خارج الكويت يجب ألّا يطول أكثر.

 وشدد الكندري على أنه لا خيار أمام الجميع لا انتشال الوطن من وحل الفساد، وأن المساءلة السياسية هي طريق الإصلاح.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى