مجلس الأمة

الهاشم عن خفض تصنيف الكويت: يا رئيس الوزراء تحمّل العواقب

ذكرت النائب صفاء الهاشم أنه في شهر مارس الماضي وضعت وكالة «موديز» تصنيف الكويت تحت المراجعة بنية التخفيض، مشيرة إلى أنها حذرت حينها رئيس مجلس الوزراء الشيخ صباح الخالد من أنه في حاجة إلى وزير مالية متمكن يكون بمثابة «عينه الثانية» يرسم له سياسة إنقاذ وإصلاح واستراتيجية للوصول إلى مصادر تمويل كافية فى وقت زادت فيه الاحتياجات التمويلية.

وقالت الهاشم عبر حسابها على موقع التواصل الاجتماعي تويتر: «وكنت ومازلت يا سمو رئيس الوزراء تعلم وأنا أنبّه وأحذر وأبلغك أن المخاطر تزيد بنضوب الاحتياطى العام، وأعطيتك الحلول لمصادر تمويل جديدة، وتجاهلت طلبي بضرورة رسم سياسة تمويلية جديدة».

وأضافت الهاشم: «وبعثت لنا يا سمو رئيس الوزراء وزيرك للمالية الضعيف إدارياً واقتصادياً واستراتيجياً، بنفس صيغة قانون الدين العام القديم ما قبل كورونا، وكأن الفيروس لم يؤثر علينا أصلاً، وأبلغناه فى المجلس بالرسالة بضرورة وجوب تقديم خطة للصرف وقنوات رأسمالية، فطلب سحب التقرير ولم يقدم شيئاً».

وتابعت: «وها هي النتيجة نتجرعها اليوم ياسمو الرئيس، نزل تصنيف الكويت درجتين من جدارة عالية إلى جدارة متوسطة/ عالية، وتعرف تماماً ياسمو الرئيس ماذا يعني هذا!؟، يعني أن إذا صدر مرسوم الضرورة بالإقتراض، فإن سعر الفائدة العالي جداً راح يسلخ جلد الكويت!».

وأردفت «ولكي لا أطيل عليك ياسمو الرئيس، مع اني ذكرت هذا الكلام مرات عديدة وجهاً لوجه!، لكن سبحان الله، كل تحذيراتي المبكرة من سوء أداء وزير ماليتك وعدم تمكنه مالياً وتحذيراتي بشأن السياسة المالية، كأنكم تاخذونها على محمل عداوة بدلاً من النصح، جاءت موديز اليوم وأعطتك إياها، تحمّل العواقب!».

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى