محليات

الأب انجيلوس: الأمير الراحل قدم نموذجاً يُحتذى في التسامح

أكد راعي الكنيسة القبطية الكاثوليكية في الكويت الاب انجيلوس مسعود، أن صاحب السمو الأمير الراحل الشيخ صباح الأحمد، كان أحد أبرز رموز العمل الانساني في العالم ترك خلفه إرثا إنسانيا عظيما وقدم نموذجا يُحتذى في التسامح وتعزيز قيم الإنسانية العالمية.

وقال الأب انجيلوس: باسمي وباسم غبطة بطريرك الأقباط الكاثوليك في مصر وبلدان المهجر الأنبا ابراهيم اسحق، انعي بمزيد من الأسى والألم، صاحب السمو الأمير الراحل الشيخ صباح الأحمد، وما يعزينا أن سيرته العطرة ستبقى حية في وجدان شعوب العالم لأن أياديه البيضاء امتدت بالخير إلى مختلف أرجاء العالم.

وأضاف: لقد عاشت جميع الجاليات في الكويت في عهد سموه، رحمه الله، بكل حرية في ممارسة شعائرها الدينية بشكل يفوق الوصف، وهو ما يعكس طبيعة الشعب الكويتي المنفتحة على العالم أجمع، وأيضا دور القيادة الإنسانية الواعية التي تمثلت في الأمير الراحل الشيخ صباح الأحمد.

وأشار الأب انجيلوس، إلى أن رحيل سمو الأمير خسارة فادحة للكويتيين وللعالمي العربي والإنسانية جمعاء، فالراحل، سطّر اسمه بأحرف من نور في سجلات العطاء والعمل الإنساني والديبلوماسي، فكان خير وسيط لحل الخلافات الإقليمية والعالمية، ونجح في إحلال السلام في العديد من مناطق العالم.

واختتم الأب انجيلوس: ندعو الله للأمير الراحل بالرحمة، ونتقدم لأسرة آل صباح والشعب الكويتي كافة، وشعوب الأمة العربية، بخالص العزاء.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى