محليات

ملوك ورؤساء ينعون سمو أمير البلاد الراحل: فقدنا زعيمًا من طراز فريد

 أعرب عدد من رؤساء وملوك الدول الشقيقة والصديقة عن خالص تعازيهم للشعب الكويتي بوفاة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح – رحمه الله – معددين مناقب سموه ودوره الكبير على الصعيد الدولي ولا سيما في المجال الإنساني مؤكدين أن المنطقة فقدت زعيمًا من طراز فريد.

وتقدم خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان بالعزاء إلى عائلة آل صباح والشعب الكويتي والأمتين العربية والإسلامية بوفاة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، رحمه الله.

وقال الديوان الملكي السعودي إن خادم الحرمين الشريفين وولي عهده تلقيا ببالغ الحزن وعظيم الأسى نبأ وفاة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح – رحمه الله – وأسكنه فسيح جناته.

وقدما خالص التعازي وصادق المواساة لعائلة آل صباح الكريمة وللشعب الكويتي وللأمتين العربية والإسلامية في وفاة صاحب السمو الشيخ صباح – رحمه الله – الذي رحل بعد مسيرة حافلة بالإنجاز والعطاء وخدمة جليلة لبلده وللأمتين العربية والإسلامية والإنسانية جمعاء.

وأكد خادم الحرمين الشريفين وولي العهد السعودي أن المملكة العربية السعودية وشعبها يشاركون الأشقاء في دولة الكويت أحزانهم ويبتهلون إلى الله – جل وعلا – أن يلهم الأسرة الكريمة والشعب الكويتي الصبر والسلوان في هذا المصاب الجلل وأن يديم على دولة الكويت وشعبها الأمن والاستقرار والرخاء والازدهار إنا لله وإنا إليه راجعون.

وأعرب بدوره الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عن “حزنه العميق” لوفاة “صديقه العزيز” صاحب السمو أمير البلاد الراحل المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح.


وقال ترامب في بيان إن الأمير الراحل “كان صديقا وشريكا ثابتا للولايات المتحدة” مضيفا “في وقت سابق من هذا الشهر تشرفت بمنحه وسام الاستحقاق العسكري بدرجة قائد أعلى.


وأكد الرئيس الأمريكي أن الأمير الراحل كان “دبلوماسيا لا مثيل له حيث شغل منصب وزير الخارجية لمدة 40 عاما.”

وتابع ان “وساطته التي لا تعرف الكلل في النزاعات في الشرق الأوسط ساعدت في تجاوز الانقسامات في ظل أكثر الظروف صعوبة”.


وقال ترامب ان السيدة الأولى “ميلانيا وأنا نرسل تعازينا الحارة لشعب الكويت.”

ومن جهته أعرب العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني عن تعازيه بوفاة المغفور له بإذن الله – تعالى – أمير دولة الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح.

وقال العاهل الأردني في حسابه الرسمي على شبكة التواصل الاجتماعي (تويتر) “فقدنا اليوم أخًا كبيرًا وزعيمًا حكيمًا محبًّا للأردن سمو الشيخ صباح الأحمد – رحمه الله – كان قائدًا استثنائيًّا وأميرًا للإنسانية والأخلاق”.

واستذكر العاهل الأردني المواقف المشهودة للأمير الراحل قائلًا “لقد كرس حياته لخدمة وطنه وأمته ولم يتوانَ في مساعيه الخيرة عن بذل كل جهد لوحدة الصف العربي”.

وأضاف الملك عبدالله “نعزي أنفسنا والشعب الكويتي الشقيق بهذا المصاب الجلل”.

من جهته أعلن الديوان الملكي الأردني الحداد 40 يومًا على وفاة المغفور له بإذن الله – تعالى – أمير دولة الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح وتنكيس الأعلام ثلاثة أيام.

وقال الديوان في بيان نعى فيه سمو الأمير الراحل “بأمر الملك عبدالله الثاني يعلن الديوان الملكي الحداد على فقيد الأمة الكبير في البلاط الملكي الهاشمي لمدة 40 يومًا اعتبارًا من اليوم الثلاثاء”.
وأضاف البيان “يعرب الديوان عن تأثر وحزن الملك عبدالله الثاني وشعب المملكة الأردنية الهاشمية بهذا المصاب الجلل والوقوف إلى جانب دولة الكويت والشعب الكويتي الشقيق بهذه الظروف الصعبة ويضرع إلى الله – جلت قدرته – أن يتغمد الراحل الكبير بواسع رحمته ويسكنه فسيح جنانه”.
كما أعلن رئيس الوزراء الأردني الدكتور عمر الرزاز اليوم الثلاثاء حالة الحداد وتنكيس الأعلام لمدة ثلاثة أيام حدادًا على فقيد الأمتين العربية والإسلامية.

ونعت مصر ببالغ الحزن والأسى المغفور له بإذن الله – تعالى – سمو أمير دولة الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، مشيرة إلى أن الأمة العربية والإسلامية فقدت زعيمًا عظيمًا كرس حياته في خدمة شعبه وأمته العربية والإسلامية ونصرة قضاياها.

وقال المتحدث الرسمي باسم الرئاسة المصرية السفير بسام راضي في بيان إن “سمو أمير دولة الكويت كان قائدًا حكيمًا كرس حياته في خدمة شعبه وأمته والإنسانية جمعاء وستظل أعماله وإنجازاته راسخة في الوجدان وستبقيه نموذجًا يحتذى به في القيادة والبذل والعطاء”.

وأضاف المتحدث أن مصر تستذكر في هذه الظروف الأليمة بكل العرفان والتقدير المواقف الأخوية للشيخ صباح الأحمد وبصماته البارزة في نهضة دولة الكويت والأمتين العربية والإسلامية.
وذكر أن “الرئيس عبدالفتاح السيسي إذ ينعى لمصر وللأمتين العربية والإسلامية أخًا وصديقًا عزيزًا ليعرب باسمه وباسم مصر حكومة وشعبًا عن خالص تعازيه وصادق مواساته إلى الشعب الكويتي الشقيق وأسرته الكريمة في هذا المصاب الجسيم” داعيًا المولى – عز وجل – أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته.

وفي نفس السياق وجه الرئيس السيسي بإعلان حالة الحداد العام في جميع أنحاء مصر لمدة ثلاثة أيام وذلك لوفاة المغفور له الشيخ صباح الأحمد اعتبارًا من اليوم الثلاثاء وحتى يوم الخميس الموافق الأول من أكتوبر المقبل.

ونعى سمو أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني ببالغ الحزن والأسى المغفور له بإذن الله – تعالى – سمو أمير دولة الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح الذي وافته المنية في وقت سابق من اليوم.

وقال الشيخ تميم في بيان صادر عن الديوان الأميري إن الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح “كان قائدًا عظيمًا وزعيمًا فذًّا اتسم بالحكمة والاعتدال وبعد النظر والرأي السديد” معلنًا الحداد في قطر لمدة ثلاثة أيام وتنكيس الأعلام.

وأضاف أن سمو الأمير الراحل “كرس حياته وجهده لخدمة وطنه وأمته والدعوة إلى الحوار والتضامن ووحدة الصف العربي والدفاع عن قضايا أمته العادلة”. ودعا المولى – تعالى – أن يتغمد الراحل الكبير بواسع رحمته ومغفرته ويسكنه فسيح جناته مع الصديقين والأبرار ويجزيه خير الجزاء عما قدم لوطنه وأمته وأن يلهم الأسرة الحاكمة الكريمة والشعب الكويتي الشقيق والأمتين العربية والإسلامية الصبر والسلوان.

ووصف الرئيس العراقي برهم صالح المغفور له حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح بالأخ الكبير والزعيم الحريص على المنطقة.

وقال صالح في تغريدة له معزيًا بوفاة الأمير “تلقينا بحزن بالغ نبأ وفاة الأمير المغفور له الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح” مضيفًا “كان الأخ الكبير والزعيم الحريص على شعوب المنطقة”.
وأضاف “لقد عرفناه بإنسانيته وحرصه على علاقات كويتية عراقية متينة وعمل بدون كلل على جمع الكلمة ومغادرة الخلاف حتى أضحى مثالًا للسلام والخير.. تعازينا لأهلنا في الكويت الشقيق”.

كما نعى الرئيس اللبناني ميشال عون سمو أمير دولة الكويت الراحل الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح معربًا عن ألمه الشديد لغيابه عن عمر قضاه في خدمة بلده وشعبه والدول العربية الشقيقة وقضاياها قائلًا إنه “كان مثالًا للمروءة والاعتدال والحكمة”.

ونقلت الرئاسة اللبنانية عن الرئيس عون قوله في بيان “يفقد لبنان بغياب الشيخ صباح شقيقًا كبيرًا وقف إلى جانب اللبنانيين في الظروف الصعبة التي مروا بها خلال الأعوام الماضية ولم يوفر جهدًا إلا وبذله في سبيل استقرار لبنان ووحدته وسيادته”.

وأضاف “كما كان يسارع دائمًا إلى دعم الشعب اللبناني الذي لن ينسى ما قدمه الراحل الكبير في المحن التي توالت على الوطن الصغير فأعاد إعمار الكثير من مدنه وقراه التي تهدمت وساهم في إطلاق مشاريع عمرانية وإنمائية كثيرة”.

وأشار إلى أن “الراحل الكبير كان الصوت الصارخ في المحافل الإقليمية والدولية دفاعًا عن الحق العربي عمومًا وعن القضايا العادلة وفي مقدمها قضية فلسطين”.

وقال الرئيس عون “وعندما اعتدي على الكويت قاد الراحل الكبير مسيرة تكللت بتحرير أراضي الكويت وعودة السيادة كاملة من دون نقصان”.

وختم الرئيس اللبناني بالقول “إني إذ أنعى إلى اللبنانيين الشيخ صباح الشقيق المحب والغالي الذي يشكل غيابه خسارة كبيرة أتقدم من نائب أمير الكويت وولي العهد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح والأشقاء الكويتيين بأحر التعازي سائلًا للفقيد الغالي الرحمة ولهم جميعًا الصبر والعزاء”.

كما أصدر رئيس حكومة تصريف الأعمال في لبنان حسان دياب اليوم الثلاثاء مذكرة رسمية أعلن فيها الحداد العام لمدة ثلاثة أيام على رحيل سمو أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح.
ودعت المذكرة لتنكيس الأعلام وتعديل برامج محطات الإذاعة والتلفزيون بما يتوافق مع حالة الحداد.

وقال دياب في بيان “يشكل رحيل أمير الكويت الراحل الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح خسارة كبيرة لدولة الكويت وشعبها الشقيق وللبنان والعالم العربي والعالم”.

وأضاف “لقد كان الراحل الكبير رجل حكمة وحوار وتواصل وعنوان توافق جمع العالم العربي وإني باسمي الشخصي وباسم لبنان أنعى رجلًا كبيرًا يحتل مكانة خاصة في قلوب اللبنانيين”.

كما أعرب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اليوم الثلاثاء عن خالص تعازيه وصادق مواساته الخالصة للشعب الكويتي الشقيق لوفاة سمو أمير دولة الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح.

وقال أردوغان في تغريدة على حسابه في برنامج التواصل الاجتماعي (تويتر) “تلقينا ببالغ الحزن والأسى نبأ وفاة أمير دولة الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح” سائلًا المولى – عز وجل – أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته.

وكان سمو أمير البلاد الراحل الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أجرى آخر زيارة رسمية لأنقرة في مارس 2017 حيث قام أردوغان بتقليده وسام الدولة التركية.

وإلى ذلك فقد أعلنت مملكة البحرين الحداد الرسمي وتنكيس الأعلام في المملكة لمدة ثلاثة أيام على رحيل المغفور له سمو أمير دولة الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح.

وقالت وكالة الأنباء البحرينية (بنا) إنه بأمر من العاهل البحريني الملك حمد بن عيسى آل خليفة ينعى الديوان الملكي المغفور له صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت الشقيقة.

وأضاف البيان أن “العاهل البحريني الملك حمد بن عيسى آل خليفة ينعى صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت الشقيقة الذي انتقل إلى جوار ربه بعد عمر حافل بالعطاء والإنجازات في خدمة شعبه وأمته العربية والإسلامية ونصرة قضاياها وقد كان رحمه الله قائدًا حكيمًا كرس حياته في خدمة شعبه وأمته وخدمة الإنسانية معربين عن خالص تعازينا إلى إخواننا أسرة آل الصباح المالكة الكرام وشعب الكويت العزيز”.

وأوضح أن مملكة البحرين التي آلمها هذا المصاب الجسيم لتعرب عن خالص تعازيها وصادق مواساتها إلى أسرة آل الصباح الكرام وحكومة وشعب الكويت داعيًا المولى – عز وجل – أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته ويلهم أسرة آل الصباح والشعب الكويتي الشقيق الصبر والسلوان.

وذكر أنه بناء على أمر العاهل البحريني الملك حمد بن عيسى آل خليفة صدر قرار جاء فيه “حدادًا على روح الفقيد الراحل المغفور له صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت الشقيقة يعلن الحداد الرسمي وتنكيس الأعلام في مملكة البحرين لمدة ثلاثة أيام.

ونعى نائب رئيس دولة الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم صاحب السمو أمير دولة الكويت المغفور له بإذن الله الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح قائلًا “رحم الله قلب الخليج النابض وأمير الإنسانية النبيل”.

وقال الشيخ محمد بن راشد بحسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي (تويتر) “رحم الله أب الكويت الحاني وقلب الخليج النابض وأمير الإنسانية النبيل الشيخ صباح الأحمد الصباح حط رحاله عند رب رحيم كريم عظيم بعد أن خدم وقدم وأكرم شعبه”.

وتابع قائلًا “تعازينا لإخوتنا وأحبابنا شعب الكويت ولكافة الشعوب العربية والإسلامية المحبة لأمير الإنسانية إنا لله وإنا إليه راجعون”.

وفي هذا السياق أعلن رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان الحداد لمدة 3 أيام اعتبارًا من اليوم وتنكيس الأعلام خلالها على جميع الدوائر الرسمية داخل الدولة والسفارات والبعثات الدبلوماسية لدولة الإمارات في الخارج حدادًا على وفاة سمو الأمير المغفور له بإذن الله الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح.

وأعرب رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون عن خالص تعازيه للشعب الكويتي بوفاه المغفور له الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح معتبرًا أن “الأمير الراحل سيبقى خالدًا في ذاكرة العالم”.

وقال جونسون في بيان صحفي “تلقيت نبأ وفاة أمير دولة الكويت ببالغ الحزن والأسى فقد كان له دور كبير لا ينسى في دعم العمل الإنساني حول العالم وفي تعزيز الاستقرار الإقليمي لشعوب المنطقة”.

وأضاف أن سمو الأمير الراحل قدم خلال حياته ومن خلال عمله كوزير للخارجية ثم أميرًا لدولة الكويت مساهمات شخصية فاعلة في دعم الاستقرار في الشرق الأوسط علاوة على دعمه للمبادرات والمساعدات الإنسانية النبيلة في عدد من دول العالم ستبقى راسخة في التاريخ.

وأعرب جونسون عن أمله في أن تستمر علاقات الصداقة بين المملكة المتحدة ودولة الكويت في التطور والازدهار خدمة للسلم والعدالة في العالم.

ونعى الرئيس الفلسطيني محمود عباس سمو أمير دولة الكويت الراحل الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح واصفًا الأمير الراحل “بالزعيم والقائد الحكيم وبالأخ الكبير للشعب الفلسطيني والقضية الفلسطينية”.

وقال عباس في بيان أوردته وكالة الأنباء الرسمية (وفا) إن “فلسطين خسرت برحيله قائدًا عربيًّا وزعيمًا للإنسانية عزَّ نظيره أفنى حياته في خدمة أبناء شعبه وأمته والإنسانية جمعاء ووقف دائمًا إلى جانب قضيتنا الوطنية وإلى جانب شعبنا الفلسطيني وقضايا أمته العادلة”.

وأضاف أن “فقداننا لهذا القائد العربي الكبير في هذه الفترة الحساسة من تاريخنا هو خسارة كبيرة” مؤكدًا وقوف فلسطين إلى جانب دولة الكويت وشعبها الشقيق في هذه الظروف الصعبة.

ودعا الرئيس عباس المولى – عز وجل – أن يتغمده بواسع رحمته وأن يسكنه فسيح جناته.

وأعلن الرئيس الفلسطيني الحداد وتنكيس الأعلام الفلسطينية.

ونعى رئيس مجلس السيادة الانتقالي في السودان عبدالفتاح البرهان وأعضاء المجلس  المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت الذي انتقل إلى جوار ربه اليوم.


وقال مجلس السيادة الانتقالي في بيان له انه ينعى الشيخ صباح للأمتين العربية والإسلامية بوصفه قائدا عربيا بارزا كرس حياته ووظف طاقاته لخدمة وطنه وأمته العربية والإسلامية ورفعة شأنها عبر مواقف مشهودة من أجل تحقيق التضامن العربي ووهب حياته لنهضة بلاده والدفاع عن قضاياها بكل صدق وأمانة وإخلاص.


وقال البيان ان الشيخ صباح اسهم في تعزيز العلاقات التاريخية والأخوية المتجذرة بين الشعبين السوداني والكويتي فضلا عن مواقف بلاده الداعمة للسودان في كافة المحافل الإقليمية والدولية.


واضاف “نسأل الله العلي القدير أن يلهم شعب الكويت وأسرة الفقيد الصبر والسلوان في هذا المصاب الجلل”.

واكد الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي أن الأمتين العربية والاسلامية فقدت برحيل صاحب السمو أمير دولة الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح زعيما عظيما من طراز فريد كانت بصماته بارزة في نهضة الكويت والأمتين العربية والاسلامية.


وأعرب الرئيس اليمني في بيان نعي أصدرته الرئاسة اليمنية عن “بالغ الحزن والأسى لوفاة صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت رحمه الله وأسكنه فسيح جناته والذى انتقل إلى رحمة الله تعالى بعد حياة حافلة بالعطاء والإنجازات في خدمة شعبه وأمته العربية والإسلامية ونصرة قضاياها”.


وأشاد بجهود سموه في تقريب وجهات النظر بين الأشقاء والعمل دائما على تقوية البنيان العربي وتعزيز تماسكه.


وأشار إلى “الأدوار العظيمة للفقيد رحمه الله في دعم اليمن في مختلف المجالات والظروف وخاصة خلال الأزمة الإنسانية الحالية وجهوده في سبيل تحقيق السلام وإنهاء الحرب التي أشعلتها ميليشيا الحوثي الإنقلابية”.


وثمن “مواقف أمير الكويت الأخوية الصادقة إلى جانب اليمن وشعبه في مختلف المراحل والظروف في السراء والضراء لافتا إلى “ما قدمته الكويت لليمن في ظل قيادة أميرها الراحل وكل أفراد الأسرة الحاكمة لليمن من منطلق عروبي أخوي وإنساني نبيل”.


وأعرب الرئيس اليمني “باسم رئاسة الجمهورية وحكومة وشعب اليمن عن خالص العزاء والمواساة للأسرة الحاكمة والشعب الكويتي الشقيق بوفاة أمير دولة الكويت سمو الشيخ صباح الجابر الاحمد الجابر الصباح امير الإنسانية الراحل بهذا المصاب الجلل” داعيا المولى عز وجل أن “يتغمده بواسع الرحمة والمغفرة وأن يسكنه فسيح جناته وأن يلهم أهله وذويه وشعب الكويت والأمتين العربية والإسلامية الصبر والسلوان”.

ونعى ولي عهد ابوظبي نائب القائد الاعلى للقوات المسلحة الاماراتية الشيخ محمد بن زايد آل نهيان اليوم الثلاثاء المغفور له باذن الله تعالى امير دولة الكويت الراحل الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح.


وقال الشيخ محمد بن زايد في صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي (تويتر) “رحم الله الوالد والقائد العربي الكبير الشيخ صباح الاحمد .. رجل الحكمة والتسامح والسلام واحد الرواد الكبار في العمل الخليجي المشترك”.


واضاف “ستظل المواقف التاريخية المخلصة للشيخ صباح الاحمد في خدمة وطنه وأمته والانسانية خالدة في ذاكرة الاجيال”.


واعرب عن خالص تعازيه ومواساته الى آل الصباح الكرام والشعب الكويتي الكريم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى