محليات

أبناء مخيمات الشمال السوري يقفون حداداً على وفاة سمو الأمير الراحل

نظم أيتام وطلبة مدارس بخيمات الشمال السوري اليوم الجمعة وقفة تضامنية مع الشعب الكويتي حدادا على وفاة سمو أمير البلاد الراحل الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح طيب الله ثراه.

وقال مدير مكتب جمعية (عطاء) التركية في مدينة (شانلي أورفا) أسامة الشيدون في اتصال هاتفي مع وكالة الأنباء الكويتية إن الأمير الراحل ترك ذكرى طيبة في قلوب الأيتام وأبناء الشعب السوري اللاجئين والنازحين لا يمكن نسيانها.

وأضاف ان المشاريع الانسانية التي نفذتها الهيئات والجمعيات الخيرية الكويتية وخصوصا المساعدات الانسانية وبناء المدارس ودور للأيتام ومراكز تشغيل الخياطة في تركيا بتوجيهات من أمير البلاد الراحل ساهمت في تنمية المجتمع السوري ونقل ابنائه من الفقر والجهل والاحتياج الى مرحلة الانتاج والعطاء.

وأعرب الشيدون عن خالص تعازيه لدولة الكويت أميرا وحكومة وشعبا لوفاة أمير البلاد الراحل سائلا المولى عز وجل ان يسكنه فسيح جناته.

وأدى أمير البلاد الراحل دورا مهما وحاسما في الجانب الانساني للأزمة السورية منذ بدايتها من خلال استضافة دولة الكويت ثلاثة مؤتمرات للمانحين لدعم الوضع الانساني في سوريا وترؤسه المؤتمر الرابع الذي عقد بالعاصمة البريطانية لندن.

كما ترأس الأمير الراحل أيضا وفد دولة الكويت بالقمة العالمية للعمل الانساني بمدينة اسطنبول التركية في مايو 2015 وقمة القادة لمناقشة أوضاع اللاجئين في مقر الامم المتحدة بمدينة نيويورك في سبتمبر في العام ذاته.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى