محليات

مسؤولون لبنانيون يعددون مناقب الأمير الراحل خلال تقديم واجب العزاء

عدد مسؤولون سابقون وحاليون بلبنان اليوم الجمعة مناقب المغفور له بإذن الله سمو أمير البلاد الراحل الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح طيب الله ثراه.

جاء ذلك على هامش استمرار تقاطر المعزين بوفاة المغفور له بإذن الله سمو الأمير الراحل الى سفارة الكويت لدى لبنان في بيروت من شخصيات سياسية ودينية واقتصادية وممثلي جمعيات اهلية بحضور سفير دولة الكويت عبد العال القناعي.

ومن جانبه قال الرئيس اللبناني السابق ميشال سليمان ان “إنجازات المغفور له على صعيد العالم عديدة ولبنان يحفظ له الكثير منها ولاسيما مساهماته في إرساء السلام بعد الحرب الاهلية الى جانب دوره في إعادة اعمار لبنان”.

وأضاف ان سمو أمير البلاد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح “من نفس المدرسة وهو أيضا صديق كبير للبنان وعلى لبنان ان يحافظ على أصدقائه ويحرص عليهم” مستذكرا وقوف الراحل الى جانبه في الفترة التي كان يتولى فيها رئاسة الجمهورية.

ومن جهته قال الرئيس اللبناني الأسبق امين الجميل ل(كونا) ان خسارة سمو الأمير الراحل خسارة للبنان “وله اياد بيضاء هنا في السياسة والاقتصاد والاجتماع والصحة والانسان” مشيرا الى دوره الكبير في وضع مسودة اتفاق الطائف الذي يشكل اليوم دستور البلاد.

وبدوره قال وزير الخارجية والمغتربين في حكومة تصريف الاعمال شربل وهبة في تصريح ل(كونا) “قدمت التعازي اليوم باسم رئيس الجمهورية ميشال عون”.

ولفت الى حجم الاحترام والتقدير الذي يكنه الرئيس عون لسمو الأمير المغفور له قائلا “على امل ان يتمكن الرئيس من الانتقال شخصيا الى الكويت خلال أيام معدودة لتقديم واجب العزاء وتهنئة سمو الأمير الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح بتولي مقاليد الحكم”.

ومن جانبه اعتبر وزير الصحة حمد حسن في تصريح ل(كونا) ان المصاب كبير بفقدان “هذه الشخصية الإنسانية التي كانت تجمع الى الرحمة والحكمة الحزم والقرار الشجاع” لافتا الى انه “بفقدانه فقدنا الدعم المباشر العابر للمناطق اللبنانية اذ كان ينظر الى اللبنانيين كما للاخوة العرب كعائلته الكبيرة”.

وأشار الى “الاستثمار الطيب على الصعيد الصحي الذي زرعه سمو الأمير الراحل باغاثة الانسان والمحتاج بحيث كل المستشفيات الحكومية في كل المناطق قد انجز ترميم اقسام الطوارئ فيها بهبة من سموه”.

وبدورها اعتبرت وزيرة الاعلام منال عبد الصمد في تصريح مماثل ل(كونا) ان “بخسارته خسر لبنان صديق عزيز واميرا للإنسانية ورجل حكمة وحوار نتعلم منه الكثير من الدروس المستقاة من اجل البناء للمستقبل بارساء علاقات عربية افضل”.

وزار السفارة الكويتية رئيس (الحزب التقدمي الاشتراكي) وليد جنبلاط يرافقه رئيس (اللقاء الديمقراطي) النيابي نجله تيمور وعدد من النواب حيث قال في تصريح مماثل ل(كونا) “انها خسارة كبيرة على الشعب الكويتي والشعب العربي”.

واعتبر ان “الشيخ صباح الأحمد أسطورة عربية وعالمية في حل النزاعات والتعاطي المرن والدبلوماسي”.

وكان من الشخصيات التي قدمت التعازي النائب بهية الحريري ومدير عام الامن الداخلي اللواء عماد عثمان بالاضافة إلى نواب حاليين وسابقين ووفود من مختلف الأحزاب اللبنانية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى