محليات

سفيرنا في باريس: العالم فقد قائداً استثنائياً كرس حياته لخدمة الإنسانية

أكد سفير دولة الكويت لدى فرنسا سامي السليمان اليوم السبت ان العالم فقد بوفاة سمو امير البلاد الراحل الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح قائدا استثنائيا كرس حياته لخدمة شعبه وأمته والإنسانية جمعاء.

وقال السليمان في تصريح لوكالة الانباء الكويتية (كونا) ان مسيرة سمو امير البلاد الراحل كانت مسيرة خير وعطاء وإنجازات على الصعيدين المحلي والدولي تهدف الى تحقيق أمن واستقرار المنطقة والعالم أجمع.

واضاف ان سموه رحمه الله تمكن من جعل الكويت أكثر قوة دبلوماسية في السياسة الخارجية وكان وسيطا دائما لرأب الصدع بين الدول المتنازعة.

وشدد على ان سمو الامير الراحل حرص على السلام و على التآلف والتسامح بين جميع الشعوب.

وذكر ان الراحل الكبير طيب الله ثراه كرس مبادئ جديدة في النظام العالمي ووضع قيم ومبادئ ونموذج فريد يحتذى به في العمل الإنساني.

وقال ان سموه عزز العلاقات الثنائية مع فرنسا الصديقة وساهم في تمتين عرى الصداقة وتوثيق العلاقات المتميزة.

واشار السليمان الى زيارة سمو الامير الراحل التاريخية الى باريس عام 2006 ولقاءاته مع القيادات الفرنسية وعلى راسهم الرئيس السابق جاك شيراك واستقباله ايضا للرئيس السابق نيكولا ساركوزي الذي زار الكويت عام 2009.

واكد انه منذ اللحظات الأولى لاعلان الوفاة تردد هذا النبأ على نطاق واسع في فرنسا وكانت له ردود فعل سواء على الصعيد السياسي او الإعلامي او الاجتماعي.

وذكر ان الصحف الفرنسية البارزة وقنوات الاعلام الرئيسية تناولت نبأ الوفاة واجمعت في الإشادة بمناقب الفقيد الكبير ومآثره التي سطرت في سجل التاريخ.

واشار الى تصريح وزير الخارجية الفرنسي جان ايف لودريان الذي وصف سمو الامير الراحل بأنه رجل سلام وحوار لم يوفر جهدا في تنفيذ دبلوماسية مستنيرة ومتوازنة تهدف الى تهدئة التوتر الإقليمي وترويج القيم الإنسانية.

وقال السفير السليمان ان سفارة دولة الكويت في باريس فتحت سجل عزاء لمدة ثلاثة أيام حيث توافدت شخصيات فرنسية مثلت الحكومة والبرلمان الى جانب سفراء ورؤساء بعثات الدول العربية والإسلامية والأجنبية وممثلين عن المنظمات الدولية وجمعيات أهلية وخيرية والمراكز الاسلامية لتقديم واجب التعزية.

واستحضر المعزون مناقب ومآثر سمو الامير الراحل مؤكدين حكمته وحنكته السياسية.

واكد كبار المسؤولين الفرنسيين ان العالم فقد زعيما حكيما كرس حياته لخدمة الإنسانية وان فرنسا فقدت شريكا عزيزا كان الصخرة في الشدائد والمصاعب.

ورفع السليمان نيابة عن اعضاء السفارة والمكاتب الفنية الملحقة لمقام حضرة صاحب السمو امير البلاد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه أحر التعازي وصادق المواساة بوفاة المغفور له بإذن الله سمو الأمير الراحل الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح طيب الله ثراه وجعل الجنة مثواه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى