محليات

وزير التربية: إنطلاق العام الدراسي 2020 – 2021 وفق الموعد المحدد سلفاً.. غداً

أعلن وزير التربية ووزير التعليم العالي الدكتور سعود الحربي، عن إنطلاق العام الدراسي 2020 – 2021 وفق الموعد المحدد سلفاً يوم غد الأحد الموافق 4 أكتوبر 2020 وذلك عبر نظام “التعليم الالكتروني عن بعد” لجميع المناطق والمراحل التعليمية (رياض الأطفال – الابتدائية – المتوسطة – الثانوية)

وأكد الدكتور سعود الحربي أن وزارة التربية وضعت خطة استباقية متكاملة للمرحلة الثانية الخاصة بتطبيق “التعليم عن بعد”على بقية المراحل التعليمية عقب نجاح تجربة التعليم الالكتروني للصف الثاني عشر، كان من أهمها تقسيم المراحل الدراسية في الفصول الافتراضيةودوام المتعلمين إلى فترات مراعاة

لظروف الأسر الاجتماعية وإمكاناتها المادية.

وقال الدكتور سعود الحربي، إننا مقبلون على مرحلة جديدة من التعليم في دولة الكويت، ونضع الإرهاصات الأولية للتعليم عن بعد، آملين في الاستمرار على هذا النجاح خلال الفترات المقبلة، وذلك بعد أن رسمنا طريقنا في هذا الإطار، مدركين كل العراقيل

التي ستواجهنا، فالانتقال من التعليم التقليدي إلى الإلكتروني لم يكن بالأمر اليسير، لأنه تطلب استعدادات كبيرة وتوفير بنية تحتية ومحتوى علمي متكامل، كما أنها كانت تجربة جديدة ستمهد لما سيأتي لاحقا.

وأضاف د. سعود الحربي ” مؤمنون بقدراتنا وكوادرنا الوطنية وإمكاناتنا في مواجهة الأزمة

التي أحدثها فيروس كوفيد 19، ورغم كل الصعوبات، فإن ما تحقق من نجاحات يدعونا ويدفعنا نحو الاستمرارية، مستفيدين من خبراتنا الماضية”، مؤكداً الحرص الشديد على صحة ومصلحة أبناءنا الطلبة وخدمة بلدنا الحبيب على نهج قائدنا الأمير الراحل الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح طيب الله ثراه، وتحت

القيادة الرشيدة لسمو أمير البلاد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح.

وأشار إلى أن الوزارة تعمل دائماً على تسخير كل الإمكانيات وتوفير الدعم اللامحدود للمتعلمين والمعلمين والإداريين من أجل خلق بيئة دراسية جاذبة للمتعلمين في ظل الظروف العادية والاستثنائية، لافتاً إلى اتخاذ جميع التدابير

الوقائية والاحترازية اللازمة التي تضمن سلامة العاملين وانطلاقة عام دراسي جيد بإذن الله.

وحث الدكتور سعود الحربي الطلاب والطالبات في كافة المراحل التعليمية الى بذل الجهد واستغلال الامكانات المتاحة لتحقيق اهدافهم وطموحاتهم الساعين اليها، منوهاً بأن التعليم الحقيقي يعد أداة فاعلة

في مسيرة التنمية الاقتصادية والاجتماعية لبناء الإنسان الكويتي والوصول إلى المعرفة وبناء الشخصية السوية القادرة على العطاء.

واختتم بالقول: أبنائي وبناتي الأعزاء، إن النجاح والتفوق ليس لهما من حد أو منتهى بل هي مسيرة حياة ورؤية تلازمان صاحبهما في كل تصرفاته، فاحرصوا على بذل الجهد

وليكن الإتقان والإخلاص شعاركم خلال مسيرتكم، ولنسخر كل إمكانياتنا وطاقاتنا وجهودنا لخدمة الكويت، فمهما عملنا نبقى مقصرين في حق الوطن.

ويبلغ عدد المسجلين في مرحلة رياض الأطفال 27682 تلميذاً وتلميذة، وفي المرحلة الإبتدائية 156670 تلميذاً، بالإضافة إلى 128191 طالباً وطالبة في المرحلة المتوسطة، و86407 طلاب في المرحلة الثانوية، فضلاً عن وجود 3240 طالباً وطالبة في معاهد التعليم الديني.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى