رياضة

نادي «الرماية» يثمن رعاية سمو ولي العهد لرياضة الرماية الكويتية

أكد نادي الرماية أن رعاية ودعم واهتمام سمو ولي العهد الشيخ مشعل الاحمد الجابر الصباح حفظه الله برياضة الرماية الكويتية على مدى سنوات طويلة اسهم بتحقيقها الانجازات العالمية والاولمبية مثمنا هذه الرعاية السامية.

وقال مدير منتخبات رمايات المسدس والبندقية في النادي عبدالله بركات في تصريح صحفي اليوم السبت ان هذه الرعاية تجلت بوضوح ابان تولي سموه منصب نائب رئيس الحرس الوطني في عام 2004 اذ امر سموه آنذاك بعمل بروتوكول تعاون مشترك بين النادي والحرس الوطني.

وأوضح ان هذا البروتوكول استهدف تدريب منتسبي الحرس الوطني على رياضات الرمايات الاولمبية المختلفة وهي (المسدس) و(البندقية) و(الشوزن) و(السهام) بمجمع ميادين الشيخ صباح الاحمد الاولمبيه للرماية.

وأضاف ان تدرب عدد من الرماة الموهوبين من منتسبي الحرس الوطني في النادي صقل مواهبهم “ما مكنهم من انجاز نتائج مميزة في البطولات المحلية” الامر الذي أهلهم لاختيارهم لتمثيل المنتخبات الوطنية وتحقيق مراكز متقدمة ونتائج لافتة في اهم البطولات الدولية والقارية.

وأشار الى ان هذا البروتوكول الذي تم تفعيله بشكل جيد أثمر ظهور رماة مميزين من منتسبي الحرس الوطني مثلوا المنتخبات الكويتبة وحققوا انجازات كبيرة في الاستحقاقات الخارجية.

وبين بركات ان في مقدمة هذه الكوكبة من رماة الحرس التي كانت نتاج هذا البروتوكول الرامي منصور الرشيدي الذي تأهل الى دورة الالعاب الاولمبية المقبلة التي ستقام في العاصمه اليابانية طوكيو العام المقبل وغيره من الرماة الذين انجزوا نتائج جيدة في البطولات الخارجية.

وأعرب عن تطلعه وكل مسؤولي النادي الى ان يستمر التعاون مع الحرس الوطني وأن يمتد ذلك لجميع قطاعات الدولة المختلفة لاحداث مزيدا من التطور والتقدم لرياضة الرماية الكويتية مؤكدا ان هذا التعاون بين الطرفين مثال يحتذى به.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى