محليات

«نزاهة»: مكافحة غسيل الأموال تتطلب خبرات نوعية وتمرس

اختتمت الهيئة العامة لمكافحة الفساد (نزاهة) الدورة الافتراضية في مكافحة غسل الأموال والجرائم المالية التي نظمت لمنتسبي الهيئة في قطاعتها المختلفة، قدمتها استشاري التدريب مدير الشركة الكويتية لمطابقة الالتزام وعضو اللجنة الوطنية لمكافحة غسيل الأموال سابقا هدى العنزي.

تناولت الدورة عدد من الموضوعات من أهمها تعريف غسل الاموال واختصاصات الجهات الرقابية ومسؤولياتها في مكافحتها وبيان القوانين والتشريعات الوطنية والدولية ذات الصلة، اضافة لأبرز المنظمات والمؤسسات الدولية التي تختص في تتبع قضايا غسل الأموال، ومسؤوليات الإدارات المعنية في تنفيذ قانون مكافحة غسل الأموال في القطاعين العام والخاص، مع تحديد أبرز مخاطر الفساد المرتبطة بغسل الأموال.

من جهتها، قالت الأمين العام المساعد للوقاية في (نزاهة) المهندسة أبرار الحماد انه انطلاقا من دور الهيئة في دعم جهود التنمية البشرية وتفعيل التوعية الداخلية والتركيز على الثقافة المهنية وتطوير المهارات المعرفية لمنتسبيها وبناء قدراتهم العملية، تم التعاون مع معهد الدارسات المصرفية في إطار مذكرة التفاهم المشتركة الموقعة بين نزاهة والمعهد في مجال التدريب، تم إقامة الدورة في الوقت الذي تتعاظم فيه تحديات مخاطر الفساد مما يستلزم تسليح منتسبي الهيئة بآخر المستجدات القانونية والمعرفية ذات الصلة بجرائم غسل الأموال والجرائم المالية المرتبطة بها والتي تعد احد الجرائم الواردة في قانون إنشاء الهيئة رقم 2 لسنة 2016.

وأكدت الحماد سعي (نزاهة) بشكل مستمر من خلال برامج التدريب المتخصصة إلى بناء قدرات العاملين في حقل مكافحة الفساد، وفق ما أشارت إليه استراتيجية الكويت لتعزيز النزاهة ومكافحة الفساد (2019-2024) وتطوير أداء العاملين في المؤسسات الرقابية وفقا لأفضل الممارسات المهنية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى