محليات

621 حالة إصابة بـ “سرطان الثدي” بين الكويتيات وغيرهن سجلت في 2016

اكد رئيس مجلس ادارة الحملة الوطنية الكويتية للتوعية بمرض السرطان (كان)، د.خالد الصالح، اليوم ، ضرورة مواصلة برامج التوعية بسرطان الثدي الذي يعد الاكثر شيوعا بين النساء اذ احتل المركز الاول بعدد الاصابات حول العالم.
ودعا الصالح في كلمة له في ختام ورشة عمل (مرض السرطان في زمن الكورونا) في حملة التوعية بسرطان الثدي عبر برنامج افتراضي الى ضرورة الالتزام بالاجراءات الصحية وارشادات التباعد الاجتماعي.
وقال انه وفقا لسجل مركز الكويت لمكافحة السرطان عام 2016 فقد بلغ عدد الاصابات بسرطان الثدي بين الكويتيات وغير الكويتيات 621 حالة اذ بلغت نسبة الاصابة بين الكويتيات 36.7 في المئة في حين بلغت نسبة غير الكويتيات 41.7 في المئة.
واكد اهمية استمرار العمل في مجال مكافحة السرطان عامة ومكافحة سرطان الثدي خاصة اذ انه من السهل اكتشاف المرض في مراحله الاولى حين يتم التعرف على علاماته الاولية ويأتي هذا باستمرار تدريب السيدات على الكشف المبكر لهذا الورم لافتا الى ان الاكتشاف المبكر هو حجر الزاوية في تقليل نسب الاصابة وارتفاع نسب الشفاء من سرطان الثدي.
بدورها اكدت مؤسس التمكين الصحي والحقوق الصحية ومديرة مركز التميز لرعاية مرضى سرطان الثدي في السعودية البروفيسورة سامية العامودي في كلمة مماثلة ضرورة تعريف افراد المجتمع بالانظمة والتشريعات التي تحمي حقوقهم الصحية والتي تنص عليها انظمة وزارة الصحة.
وقالت العامودي ان من اولويات حقوق المريض معرفته الشاملة عن حالته المرضية وكشف كل ما يجهله عن مرضه وحقه بالعمل والاحتفاظ بخصوصية مرضه عن جهة عمله وانه لا يحق لجهة العمل السؤال عن تفاصيل مرضه.


واضافت ان من حق المريض الذي يتلقى العلاج الكيماوي او الاشعاعي او الهرموني المحافظة على حقه بالانجاب عبر تجميد البويضات مسبقا قبل الخوض في رحلة العلاج والتي تضعف قدرة الانجابية لدى مريض السرطان.


واوصت مريض السرطان في زمن الكورونا بضرورة العلاج من السرطان والابتعاد عن المخاوف من الاصابة بالكورونا وذلك عبر توجيه الطبيب المعالج الذي يقرر امكانية انتظار المريض وتاجيل البدء بالعلاج.
من جانبها اكدت استشاري طب العائلة د.نادية المحمود ضرورة رفع الحالة النفسية وعدم الاستسلام للمرض والرضا بقضاء الله والوقوف في تحدي مع المرض وتقبل كل العلاجات المتاحة حتى وان كانت هناك صعوبة في بعض الحالات.
من جهتها اشادت د.حصة الشاهين بالدور الذي تقوم به حملة (كان) من خلال حملتها للتوعية بسرطان الثدي حيث نظمت الكثير من برامج التوعية في ظل جائحة كورونا ومنها برنامج معني بالتغذية الصحية (اخسر تكسب) والذي اقيم بالتعاون مع قسم التغذية في مركز الكويت لمكافحة السرطان. 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى