دولي

الشارع المغربي يرحب بالإعلان الأميركي بـ”مغربية الصحراء”

رحب الشارع المغربي بإعلان الولايات المتحدة الأميركية الاعتراف بالسيادة المغربية على كامل أراضي الصحراء وفتح قنصلية لها في مدينة الداخلة، جنوبي المغرب والذي من شأنه أن يساهم في حل قضية الصحراء.

كما لقي قرار المغرب بفتح الاتصالات الرسمية الثنائية بين المملكة وإسرائيل، أصداء إيجابية في الشارع المغربي ووسط المهتمين بالشأن السياسي في البلاد.

وانتشرت على نطاق واسع في مواقع التواصل الاجتماعي، تغريدات تشيد بالقرار في شقه السياسي، فيما نوه آخرون بجانبه الإنساني الذي سيمكن أفراد الجالية اليهودية من أصل مغربي المقيمين في إسرائيل من زيارة بلدهم، المغرب.

كما ثمن عدد من المختصين في السياسة المغربية، قرار المملكة إحياء العلاقات الدبلوماسية والاقتصادية بين المغرب وإسرائيل.

وفي هذا السياق قال أستاذ العلوم السياسية بجامعة ابن طفيل بالقنيطرة، رشيد الزرق، إن دعم الولايات المتحدة الأميركية للطرح المغربي في ملف الصحراء، سيمكن من حسم هذا النزاع المفتعل، وبأن دورها في القضية الأولى للمغاربة سيكون دورا حاسما.

وتابع أستاذ العلوم السياسية، أن اعتراف دولة عظمى بسيادة المغرب على أقاليمه الجنوبية يعتبر نصرا للدبلوماسية المغربية، وهو ما يمهد لطي هذا الملف الذي أعاق مسلسل التنمية في البلاد لما يزيد عن أربع عقود.

وشدد الزرق، في تصريح لـ”سكاي نيوز عربية”، أن قرار إحياء العلاقات المغربية الإسرائيلية، الذي من شأنه أن يساعد كذلك على إيجاد حل عادل للقضية الفلسطينية، جاء متزامنا اليوم مع إعلان الولايات المتحدة الأميركية فتح قنصليتها في مدينة الداخلة، والذي يمثل اعترافا صريحا بالسيادة المغربية الكاملة على أقاليمه الجنوبية.

بدوره يقول المحلل السياسي عز الدين خمريش، بأن فتح قنوات اتصال مع اسرائيل، يأتي اليوم مع الاعتراف التاريخي من قبل الولايات المتحدة الأميركية بسيادة المغرب على كافة أقاليمها الجنوبية.

وأشار في تصريح لـ”سكاي نيوز عربية”، إلى أن مثل هذا الاعتراف الذي صدر عن دولة عظمى وبمرسوم رئاسي من أعلى سلطة سياسة في ذلك البلد، يمثل صفعة قوية لأعداء و خصوم الوحدة الترابية للمغرب، وتتويجا لمسار ديبلوماسي و سياسي، في إطار تدبير المغرب لملف قضية الصحراء المغربية.

ويقول خمريش إن “التطور الجديد في المواقف لا سيما اعتراف الولايات المتحدة بسيادة المغرب على كافة أراضيه الجنوبية وافتتاح قنصلية بمدينة الداخلة، من شأنه أن يجعل دول أخرى تحذو حذو الولايات المتحدة، لا سيما تلك التي تجمعها مع الولايات المتحدة علاقات جيوستراتيجية ومصالح اقتصادية.

في الوقت ذاته اعتبر المحلل المغربي أن فتح قنوات التواصل مع إسرائيل سواء في مجالات اقتصادية أو على مستوى فتح المجال الجوي أو تبادل الزيارات لا يمكنه أن يغير من ثبات موقف المغرب تجاه القضية الفلسطينية.

من جهة اخرى قال المحلل السياسي، محمد العمراني بوخبزة، إن التحركات الدبلوماسية الأخيرة للمغرب على مختلف الأصعدة وخاصة فتح معبر “الكرارات” أمام حركة التنقل والمرور، والذي لقى ترحيبا وتأييدا دوليان، كان بمثابة المنعطف الهام في قضية الصحراء المغربية.

وأضاف: “افتتاح القنصلية الأميركية في الأقاليم الجنوبية، ليس شرطا من شروط العلاقات مع إسرائيل لأن القضية الوطنية هي قضيته عادلة، والمغرب وإسرائيل كانت تجمعهما علاقات سابقة ضمن إطار محدد”.

هذا واعتبر رئيس المركز المغربي للدراسات الاستراتيجية، محمد بنحمو “أن هذا الإعلان الأميركي التاريخي يعتبر تحولا كبير في مسار القضية الوطنية، وأضاف: “كانت أميركا تعترف ضمنيا بسيادة المغرب على أقاليمه الجنوبية، لكنها اليوم تعترف أمام العالم وبشكل رسمي بسيادة المملكة على كامل أراضيها”.

وقال بنحمو  لـ”سكاي نيوز عربية إن “قرار المغرب فتح قنوات الاتصال مع إسرائيل، ينطوي على بعد إنساني، باعتبار أن ثلث سكان إسرائيل ينحدرون من أصول مغربية ويجمعهم رابط قوي ووطيد مع وطنهم الأم، ومن شأن الرحلات الجوية المباشرة بين المغرب وإسرائيل، أن تساهم في تسهيل زيارات اليهود المغاربة لأقاربهم والترحم على أسلافهم وإقامة شعائرهم الدينية في وطنهم الأصلي”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى