مجلس الأمة

المجلس يختار الغانم رئيساً له في فصله التشريعي الـ16 ليكون الرئيس الثامن منذ 1963

انتخب مجلس الأمة الكویتي الیوم الثلاثاء مرزوق علي الغانم رئیسا لفصله التشریعي
السادس عشر حیث تولى المجلس ثمانیة رؤساء منذ أول فصل تشریعي عام 1963.


وصوت المجلس لصالح الرئیس مرزوق الغانم حیث حصل على 33 صوتا مقابل 28 صوتا للنائب بدر الحمیدي وأربعة أصوات
باطلة لیتولى الغانم رئاسة المجلس للمرة الثالثة حیث كان رئیسا للفصل التشریعي الرابع عشر (بدأ جلساتھ في السادس من أغسطس
2013 وتم حلھ في 16 اكتوبر 2016 (والخامس عشر (بدأ جلساتھ في 23 دیسمبر عام 2016 الى 20 اكتوبر عام 2020.

وتعاقب على رئاسة مجلس الأمة في فصلھ التشریعي الأول (بدأ جلساته في 29 ینایر 1963 الى الثالث من ینایر 1967) عبدالعزیز حمد الصقر (1963 الى 1965 ) وسعود عبدالعزیز العبدالرزاق (1965 الى 1967 ) بعد استقالة الصقر وترأس أحمد
زید السرحان الفصل التشریعي الثاني بدأ جلساتھ في السابع من فبرایر 1967 الى 30 دیسمبر 1970.


وحل خالد صالح الغنیم رئیسا لفصیلین تشریعیین الثالث (بدأ جلساته في 10 فبرایر 1971 الى الثامن من ینایر 1975 ) والرابع
(بدأ جلساته في 11 فبرایر 1975 وتم حلھ في 29 أغسطس 1976 (كما ترأس محمد یوسف العدساني الفصل التشریعي الخامس
(بدأ جلساته في التاسع من مارس 1981 الى 19 ینایر 1985.


وترأس أحمد عبدالعزیز السعدون ثلاثة فصول تشریعیة للمجلس السادس (بدأ جلساتھ في التاسع من مارس 1985 وتم حلھ في
الثالث من یولیو 1986 (والفصل التشریعي السابع (بدأ جلساتھ في 20 أكتوبر 1992 الى الخامس من أكتوبر 1996 (والفصل
التشریعي الثامن (بدأ جلساتھ في 20 أكتوبر 1996 وتم حلھ في الرابع من مایو عام 1999.

ونال جاسم محمد الخرافي رئاسة خمسة فصول تشریعیة للمجلس التاسع (بدأ جلساتھ في 17 یولیو عام 1999 الى 31 مایو
2003 (والعاشر (بدأ جلساتھ في 19 یولیو 2003 وتم حلھ في 21 مایو 2006 (والحادي عشر (بدأ جلساتھ في 12 یولیو 2006
وتم حلھ في 19 مارس 2008 (والثاني عشر (بدأ جلساتھ في الأول من یونیو 2008 وتم حلھ في 18 مارس 2009 (والثالث
عشر (بدأ جلساتھ في 31 مایو عام 2009 وتم حلھ في السادس من دیسمبر 2011.


وتنص المادة 28 من الفصل الثاني من اللائحة الداخلیة للمجلس بأن یختار مجلس الأمة في أول جلسة لھ ولمثل مدتھ رئیسا ونائب

رئیس من بین أعضائھ وإذا خلا مكان أحد منھما اختار المجلس من یحل محله إلى نھایة مدتھ ویكون الانتخاب في جمیع الأحوال
بالأغلبیة المطلقة للحاضرین.


كما نصت المادة انھ في حال “لم تتحقق ھذه الأغلبیة في المرة الأولى أعید الانتخاب بین الاثنین الحائزین لأكثر الأصوات فإن
تساوى مع ثانیھما غیره في عدد الأصوات اشترك معھما في انتخاب المرة الثانیة ویكون الانتخاب في ھذه الحالة بالأغلبیة النسبیة
فإن تساوى أكثر من واحد في الحصول على الأغلبیة النسبیة تم الاختیار بینھم بالقرعة” مشیرة الى أنھ “یرأس الجلسة الأولى لحین
انتخاب الرئیس أكبر الأعضاء سنا”.
كما عرضت المادة (30 (من اللائحة الداخلیة مھام رئیس المجلس ومنھا أن الرئیس ھو الذي “یمثل المجلس في اتصالھ بالھیئات
الأخرى ویتحدث باسمھ ویشرف على جمیع أعمالھ ویراقب مكتبھ ولجانھ كما یتولى الإشراف على الأمانة العامة للمجلس ویرعى
في كل ذلك تطبیق أحكام الدستور والقوانین وینفذ نصوص ھذه اللائحة”.
وأشارت المادة الى أن رئیس المجلس “یتولى على وجھ الخصوص حفظ النظام داخل المجلس وبأمره یأتمر الحرس الخاص
بالمجلس وللرئیس في ھذه المھمة أن یطلب معونة رجال الشرطة إذا اقتضى الأمر ذلك ورئاسة جلسات المجلس وتحضیر میزانیة
المجلس وحسابھ الختامي وعرضھما على مكتب المجلس لنظرھما ثم على المجلس لإقرارھما”.
وأوضحت أن رئیس المجلس یقوم بتوقیع العقود باسم المجلس ووضع “نظام حضور الزوار في جلسات المجلس ولھ أن یأمر
بإخراج الزائر لجلسات المجلس إذا تكلم في الجلسة أو أبدى استحسانا أو استھجانا بأي صورة من الصور ولھ أن یتخذ الإجراءات
القانونیة ضده إذا كان لذلك محل”.
وذكرت المادة (30 ) مكرر أن الرئیس یمثل المجلس “أمام جمیع المحاكم بكافة درجاتھا وأمام محكمة التمییز في الدعاوى والطلبات
التي ترفع منھ أو علیھ وأمام المحكمة الدستوریة وأمام ھیئات التحكیم ولھ أن ینیب في ذلك أحد أعضاء المجلس أو العاملین فیھ أو
من المحامین المقیدین للمرافعة أمام المحاكم”

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى