دولي

منعا لتكرار سيناريو ووهان..تعليق بالجملة للطيران مع بريطانيا

ما أن أعلنت المملكة المتحدة “خروج السلالة الجديدة من فيروس كورونا المستجد عن السيطرة”، وانتشارها بشكل أسرع بين المواطنين، بدأت مجموعة من الدول باتخاذ إجراءات فورية، لتجنب تكرار “سيناريو ووهان” الصينية، عندما تأخرت الدول في اتخاذ الإجراءات اللازمة لوقف تفشي الوباء.

وكانت فرنسا آخر الدول التي أعلنت حظر دخول جميع الوافدين من المملكة المتحدة لمدة 48 ساعة، بدءا من منتصف ليل الأحد.

كما قررت أيرلندا تعليق رحلاتها الجوية مع بريطانيا، نظرا للتفشي السريع للوباء هناك، فيما قال مصدر حكومي ألماني إن بلاده ستعلق “اعتبارا من منتصف ليل الأحد” رحلاتها الجوية مع المملكة المتحدة.

وقال المصدر لوكالة “فرانس برس”، إن هذا القرار الذي قد تتبناه كل دول الاتحاد الأوروبي، “سيصبح رسميا في الساعات المقبلة”.

وأوردت ألمانيا أيضا أنها ستقيد أيضا السفر من وإلى جنوب إفريقيا، بسبب السلالة الجديدة لفيروس كورونا.

كما حظرت هولندا الرحلات الجوية من المملكة المتحدة لبقية العام على الأقل، بينما أصدرت بلجيكا حظرا على الطيران بدءا من منتصف الليل، وأوقفت أيضا رحلات القطارات إلى بريطانيا.

وطبقت إيطاليا أيضا حظرا للرحلات من وإلى بريطانيا، حسبما ذكر مراسل “سكاي نيوز عربية” في لندن.

من جانبها، طالبت إسبانيا دول الاتحاد الأوروبي، بالتوصل إلى “رد منسق” بشأن الرحلات مع المملكة المتحدة.

وعلى صعيد الدول العربية، أعلنت هيئة الطيران المدني الكويتية، حظر رحلات الطيران القادمة من هناك، وإدراج الدولة الأوروبية ضمن الدول ذات الخطورة العالية.

وأوضحت هيئة الطيران المدني الكويتية، أن قرار حظر الطيران القادم من المملكة المتحدة، تم اتخاذه “بناء على تعليمات السلطات الصحية”.

وجاءت تلك الإجراءات على خلفية إعلان وزير الصحة البريطاني مات هانكوك، الأحد، “خروج السلالة الجديدة من فيروس كورونا عن السيطرة”.

وقال مات هانكوك، في حديث لــ”سكاي نيوز”، إنه “سيكون من الصعب السيطرة على السلالة الجديدة لكورونا قبل توزيع اللقاحات على مستوى كبير”.

وأضاف: “نريد أن نضع حدا لتفشي السلالة الجديدة من الفيروس من خلال إجراءات التباعد الاجتماعي”.

وتابع وزير الصحة البريطاني، قائلا: “خطتنا أن ننتهي من تلقيح مليون شخص خلال أيام”، لافتا إلى قرار إعادة فرض الحجر الصحي في لندن وجنوب شرق إنجلترا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى