مجلس الأمة

النائب مرزوق الخليفة يقترح مساواة الأطباء وأعضاء الهيئة الطبية من البدون بنظرائهم الخليجيين والأجانب


أعلن النائب مرزوق الخليفة أنه تقدم باقتراح برغبة لمساواة الأطباء وفني الأشعة والمختبرات الطبية والهيئة التمريضية من فئة غير محددي الجنسية، مع نظرائهم من أبناء دول مجلس التعاون الخليجي وأبناء الدول العربية والأجنبية.

ونص الاقتراح على ما يلي: تنص المادة 15 من الدستور :’ تعنى الدولة بالصحة العامة وبوسائل الوقاية والعلاج من الأمراض والأوبئة ‘ .

وتنص المادة الأولى من مرسوم وزارة الصحة العامة ‘ تتولى وزارة الصحة العامة تهيئة البيئة الصحية في الدولة ورعاية صحة المواطنين’.

مهنة الطب مهنة شريفه نبيلة وهي مهنة إنسانية في المقام الأول أساسها الرحمة ورسلها الأطباء الذين يمارسون دورهم بكل إتقان وهي تجمع بين العلم والأخلاق الفاضلة والرحمة .

وهذه المهنة الإنسانية التي يعمل بها من يحملون الرحمة في قلوبهم ويتجولون كالملائكة بأرديتهم البيضاء وإبتسامتهم النبيلة وأخلاقهم الطبية مخففين عن المرضى آلامهم وأحزانهم وأمراضهم وزارعين للبسمة على وجوههم وساهرين على راحتهم فكم هي عميقه مكانة الطبيب وكم هي عظيمة المعاني التي تحملها وتنشرها هذه المهنة .

ولما كان هنالك أطباء من فئة غير محددي الجنسية منهم أبناء كويتيات وممن لهم صلة قرابة مع كويتيين وكذلك أبناء رجال الجيش والشرطة كانت لهم مواقف مشهودة في الصفوف الأمامية مع إخوانهم وزملائهم الأطباء في أزمة كورونا وكذلك العاملين في جميع المستشفيات والمراكز الطبية المختلفة بكافة تخصصاتهم الطبية، إلا أنهم يفتقرون لمبدأ العدالة والمساواة من حيث الراتب الشهري مع زملائهم الأطباء من كافة الجنسيات سواء كانت خليجية أو عربية أو أجنبية وكذلك مبدأ التعيين وتحقيقا لمبدأ العدالة والمساواة بين هذه الفئة والفئات الأخرى من حيث الراتب والمميزات التي تصرف لزملائهم.

لذا فإنني أتقدم بالإقتراح التالي: ‘مساواة الأطباء وفني الأشعة والمختبرات الطبية والهيئة التمريضية من فئة غير محددي الجنسية ، مع نظرائهم وزملائهم العاملين في مجال الطب من أبناء دول مجلس التعاون الخليجي وأبناء الدول العربية والأجنبية ‘.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى