عربي

الرئيس الفلسطيني: ما زلنا نتمسك بالسلام المستند لقرارات الشرعية الدولية

قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس اليوم الخميس ان القيادة الفلسطينية لا تزال تتمسك بالسلام العادل والشامل المستند لقرارات الشرعية الدولية ولمبادرة السلام العربية.
وأضاف الرئيس عباس في كلمة بثها تلفزيون فلسطين بمناسبة الذكرى ال 56 لانطلاقة الثورة الفلسطينية “لهذا دعونا لعقد مؤتمر دولي للسلام في النصف الأول من العام المقبل برعاية الرباعية الدولية الجهة الوحيدة المخولة برعاية المفاوضات ويمكن إضافة دول أخرى لها”.
وعن العلاقة مع الإدارة الامريكية الجديدة قال عباس “نتطلع للعمل مع الإدارة الامريكية القادمة على أسس متينة من الثقة المتبادلة لتعزيز العلاقات معها وتحقيق السلام والامن للجميع”.
وأشار الى ان القيادة تسعى للعمل والتنسيق مع الدول العربية والإسلامية والدول الصديقة حول العالم من اجل حشد الدعم الدولي وإيجاد حل شامل وعادل للقضية الفلسطينية مبني على أساس حل الدولتين على حدود 1967.
وشدد على ضرورة إيجاد حل عادل لقضية اللاجئين الفلسطينيين حسب القرار 194 الصادر عن الجمعية العامة للأمم المتحدة ولجميع قضايا الوضع النهائي مؤكدا استمرار العمل من اجل اطلاق سراح جميع الاسرى في سجون الاحتلال والعمل على تحقيق الوحدة والذهاب للانتخابات.
وقال عباس ان 56 عاما مضت واصل فيها الشعب الفلسطيني وقيادته المسيرة جيلا بعد جيل نحو استعادة حقوقه وبناء دولته الفلسطينية وعاصمتها القدس.
وأضاف “نقف اليوم معا صامدين على ارضنا ثابتين على الحق بكل اباء وشموخ لنحيي انطلاقة ثورتنا المجيدة التي نهضت لتكون علامة فارقة في تاريخ قضيتنا المقدسة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى