محليات

«نزاهة»: ما يصلنا من بلاغات وما نرصده من شبهات يتمتع بسرية كاملة

اكدت الهيئة العامة لمكافحة الفساد (نزاهة) أن كافة ما يقدم لها من بلاغات أو ما ترصده من وقائع تحمل شبهة جريمة من جرائم الفساد يتمتع بالسرية الكاملة من جانب الهيئة ومنتسبيها وفق ما ينص عليه قانون انشاء الهيئة في المواد (15 و20 و29) والعقاب على مخالفتها بالمادتين (45 و51).
وقالت (نزاهة) في بيان صحفي اليوم الاربعاء انها تضمن حماية المبلغين والشهود وفق ما جاء في نص المادة 5 بند 4 من قانون إنشائها وما جاء تفصيلا لاحوال وآليه وأوجه تلك الحماية في اللائحة التنفيذية.
واوضحت أن البلاغ منذ لحظة اتصاله بالهيئة حتي انتهاء اجراءاتها فيه يتمتع بالسرية التامة ويتمتع مقدمه والشهود والخبراء فيه بالسرية المقررة لهم مضيفة انها باشرت على مدار السنوات السابقه عددا كبيرا من البلاغات ولم تنتهك سرية المبلغين.
وبينت انه ولمنع اي تأويل أو تفسير يخص هذه الأمور فإن لجوء بعض المبلغين للافصاح عن تقديمهم بلاغات لها عبر منصة اعلاميه نمطية أو إلكترونية امر يخص هؤلاء المبلغين وبالتبعية عليهم العبء القانوني المترتب على ذلك.
واشارت الى ان كل من يتقدم إليها ببلاغ يتم سؤاله عن مدى رغبته في إضفاء السرية على بلاغه من عدمه ويوقع المبلغ على هذه الرغبة حرا مختارا.
وقالت انها تبادر فور تسلمها تعرض أو احتمال تعرض المبلغ أو الشاهد لاي ضغط أو تعسف من جهة عمله نتيجة ما قدمه أو أدلى به للهيئة من بيانات الى توفير الحماية المقررة لهذا الشخص وفق الاطر المرسومة قانونا.
واهابت (نزاهة) بالكافة تحري الدقة في تناول ما ينشر عنها أو عن أعمالها واستقاء المعلومات منها منعا لتأويل هذه الاخبار أو تحريفها على نحو يؤثر علي عملها.
واكدت انها منفتحة على جميع المواطنين ووسائل الإعلام وفق القنوات الرسمية والتزامها التام بسرية البلاغات التي تقدم إليها وحماية مقدميها وفق الاطر القانونية الواردة بقانون إنشائها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى