دولي

واشنطن: سنعيد إحياء الدبلوماسية الأميركية في العالم

شدد وزير الخارجية الأميركي، أنتوني بلينكن، اليوم الأربعاء، على سعي إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن إلى إحياء الدبلوماسية الأميركية مجددا حول العالم من أجل تعزيز مصالح وقيم الولايات المتحدة.

كما أكد أن رؤية بايدن للسياسة الخارجية ستعزز أمن البلاد.

وتتلمس الإدارة الأميركية الجديدة في البيت الأبيض طريقها نحو عشرات الملفات المعقدة على الصعيد الخارجي والداخلي.

ففي الأسبوع الأول من استئناف مهامه، وقع بايدن عشرات المراسيم التي تتعلق بالشأن الداخلي والخارجي على السواء، طاويا الصفحة على بعض الخطوات التي اتخذها سلفه دونالد ترمب.

يذكر أن مجلس الشيوخ الأميركي كان صادق، أمس الثلاثاء، بغالبية كبيرة على تعيين بلينكن وزيراً للخارجية بعد ستة أيام من تولي الرئيس الجديد منصبه.

ونال وزير الخارجية تأييد 78 عضواً مقابل 22، في غالبية تجاوزت إلى حد بعيد ما سبق أن ناله سلفاه الجمهوريان ريكس تيلرسون (56) ومايك بومبيو (57)، ما يعني أن العديد من أعضاء المجلس الجمهوريين أيدوا تعيينه.

وكان بلينكن وعد أمام مجلس الشيوخ الأسبوع الفائت بـ”إحياء التحالفات التقليدية للولايات المتحدة والتي تأثرت خلال عهد ترمب، وإعادة البلاد إلى الصدارة على الصعيد الدولي”، بحسب تعبيره.

كما تعهد سابقا بتعزيز تحالفات بلاده الجوهرية، قائلا: “معا، نحن في وضع أفضل بكثير للتصدي لتهديدات تمثلها روسيا وإيران وكوريا الشمالية”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى