دولي

المحكمة الجنائية الدولية تقضي بولايتها لنظر جرائم الحرب في فلسطين

أصدرت المحكمة الجنائية الدولية اليوم الجمعة قرارا بولايتها القضائية بنظر جرائم الحرب التي ارتكبها الاحتلال الإسرائيلي في فلسطين.


وذكرت المحكمة في بيان لها أنها قررت بالأغلبية أن اختصاصها الإقليمي في فلسطين يمتد إلى الأراضي التي تحتلها إسرائيل منذ عام 1967 وهي غزة والضفة الغربية بما في ذلك القدس الشرقية على اعتبار أن فلسطين دولة طرف في نظام روما الأساسي للمحكمة الجنائية الدولية.


وأضاف البيان أن قضاة المحكمة الجنائية الدولية قبلوا نتائج التحقيق الأولي الذي أجرته المدعية العامة للمحكمة فاتو بنسودا في ديسمبر 2019 بوجود أساس للتحقيق في ارتكاب جرائم حرب خلال القصف الإسرائيلي لقطاع غزة في عام 2014.


وقالت بيسودا في عام 2019 إنه “بناء على المعلومات المتوفرة توجد أسباب للاعتقاد بارتكاب جرائم حرب في سياق القتال بغزة عام 2014”.


وأشارت إلى أن الجيش الإسرائيلي شن عمدا هجمات غير متناسبة على الأقل في ثلاث حوادث أدت عمدا لوقوع أعداد كبيرة من القتلى والمصابين.


وقضت المحكمة الجنائية الدولية أن لها ولاية قضائية في الأراضي الفلسطينية ورفضت الدفوع الإسرائيلية أنها لا تمتلك تلك السلطة.


وفي قرار اليوم قالت المحكمة الجنائية الدولية إنها ليست مختصة بالبت في المسائل المتعلقة بتحديد وضع دولة والتي من شأنها أن تلزم المجتمع الدولي.


وأشار البيان إلى أن المحكمة عندما تحكم على أساس النطاق الإقليمي لولايتها القضائية فإنها لا تفصل في نزاع حدودي بموجب القانون الدولي ولا تحكم مسبقا في مسألة أي حدود مستقبلية.


ورغم عدم انضمام كيان الاحتلال الاسرائيلي لعضوية المحكمة الجنائية الدولية فإن دولة فلسطين أصبحت عضوا في 2015 وطالبت المحكمة بالتحقيق في الجرائم التي ارتكبتها إسرائيل على أراضيها بعد 13 يونيو 2014.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى