محليات

المتحدث باسم (الصحة): تطعيم أكثر من 18 ألف شخص خلال يوم يعكس الاهتمام المشترك لمجابهة (كورونا)

قال المتحدث الرسمي باسم وزارة الصحة الكويتية الدكتور عبدالله السند إن تلقي 18452 شخصا اللقاح المضاد لفيروس كورونا المستجد (كوفيد 19) يوم أمس الأحد يعكس الجهود الرامية إلى استيعاب أكبر شريحة ممكنة وكذلك الاهتمام المشترك لمجابهة هذا الوباء.


وأضاف السند خلال مؤتمر وزارة الصحة الدوري ال(110) بشأن مستجدات الوضع الصحي في البلاد اليوم الاثنين إن التوسع في خطة التطعيم خلال المرحلة الحالية أحدث قفزة كبيرة في عدد متلقي التطعيم وبشكل يومي إذ شهد يوم الافتتاح التجريبي تطعيم 150 شخصا فقط.


وشدد على أن الاستمرار في اتباع خطوات الوقاية بعد أخذ التطعيم يحمي فئات وشرائح المجتمع كافة ويساعد في احتواء الوباء حتى تتحقق المناعة المجتمعية المطلوبة موضحا أن الحملة الوطنية للتطعيم والجهود المبذولة في التوسع لتطعيم أكبر شريحة ممكنة لاتزال قائمة.


وذكر أن هذه الجهود أسفرت عن تضمين فئات جديدة تبدأ من عمر ال16 فضلا عن شمول جميع المواطنين والمقيمين وفقا للأولويات العمرية وعوامل الاختطار من حيث احتمالية الإصابة والدخول في مضاعفات إن حدثت الإصابة.


وأشار إلى تطعيم الكوادر الصحية ضمن منهجية متبعة في مستشفيات الوزارة تشمل جميع موظفي الأمن والنقل والنظافة والصيانة من جميع الجنسيات نظرا إلى ما يتعرضون له من خطر الإصابة ومخالطة مرتادي المستشفيات والطواقم الصحية.


ولفت إلى حتمية مداومة الجميع على الالتزام بالخطوات الوقائية إذ أن “أخذ التطعيم لا يعني التوقف عن ذلك لحماية الفئات التي لم تحصل عليه وحتى تحقق المناعة المجتمعية” وشدد على أن “المبادرة للتطعيم تأتي عندما يسلط الضوء على عدد حالات الإصابات اليومية وعدد حالات الدخول إلى المستشفيات وأقسام العناية المركزة والوفيات”.


وقال السند إنه حتى نستوعب الوضع السريري داخل المستشفيات لابد من معرفة الإحصائية الخاصة بمرضى (كوفيد 19) مبينا أن مجموع حالات الدخول إلى الأجنحة المخصصة خلال الأسبوع الأول من شهر يناير الماضي بلغ 269 حالة ووصل خلال الأسبوع الماضي من شهر فبراير إلى 629 حالة.


وأضاف أن عدد الأسرة المشغولة في أقسام العناية المركزة المخصصة لمرضى (كوفيد 19) بلغ في الأول من يناير الماضي 46 حالة ووصل في 18 فبراير الجاري إلى 153 حالة في حين بلغت حالات الوفاة خلال الشهر الماضي 25 حالة مقارنة ب80 حالة حتى 20 فبراير الجاري.


واستعرض الإحصائية اليومية لوزارة الصحة التي أظهرت بلوغ نسبة حالات الشفاء إلى الإصابة 6ر93 في المئة مبينا أنه لليوم الثاني على التوالي نشهد زيادة بنحو 1ر0 في المئة في نسبة حالات الشفاء إلى الإصابة.


وذكر أن حالات الشفاء منذ بداية شهر فبراير الجاري وحتى اليوم بلغت 14706 مؤكدا أنه “بالوعي والالتزام وتطبيق قواعد الوقاية نحمي أنفسنا ومجتمعنا”.


وحول الإصابات أشار المتحدث باسم وزارة الصحة إلى استمرار ارتفاع معدلاتها إذ تم تسجيل 19146 حالة منذ بداية الشهر الجاري في حين زادت الفجوة ما بين نسب الإصابة إلى المسحات لتبلغ 1ر13 في المئة وبنحو 4ر0 في المئة مقارنة بيوم أمس مشددا على أن “الوعي وتطبيق الإجراءات الاحترازية والإقبال على التحصين هو الطريق للتفاؤل بتعديل مسار المنحنى الوبائي إلى الانخفاض”.


وفي ما يتعلق بحالات العناية المركزة ذكر أنها “لازالت تواصل مؤشرها التصاعدي إذ ارتفعت بنسبة 9ر175 في المئة منذ بداية الشهر الجاري” لافتا إلى “احتمالية بقاء الزيادة في معدلات حالات العناية المركزة نظرا إلى استمرار تزايد معدلات الإصابة”.


وبين أنه “تم تسجيل 85 حالة وفاة منذ بداية فبراير الجاري” سائلا المولى سبحانه وتعالى لجميع المتوفين الرحمة والمغفرة ولذويهم خالص العزاء.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى